مكة - جدة

وافقت اللجنة الوزارية للنقل العام بجدة، برئاسة مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير المنطقة خالد الفيصل على طرح مشروع جسر أبحر بجدة للترسية، فيما وافق مجلس هيئة تطوير المنطقة على إعداد مخطط تفصيلي للمنطقة المركزية بمكة المكرمة، على أن يشمل كل مشاريع الدولة والقطاع الخاص.

وأطلع الأمير خالد الفيصل خلال ترؤسه في مقر الإمارة بجدة اليوم ثلاثة اجتماعات لمجلس هيئة تطوير المنطقة، واللجنتين الوزاريتين للنقل العام بالعاصمة المقدسة وجدة، بحضور نائبه عبدالله بن بندر وأعضاء اللجنتين الوزاريتين، وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف آل الشيخ، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن، ووزير المالية محمد الجدعان، ووزير النقل المهندس نبيل العامودي في الاجتماع الأول على آخر المستجدات فيما يخص مشروع إعمار مكة، حيث تقرر البدء في استكمال الدائريين الثاني والثالث، واستكمال الأعمال الجاري تنفيذها في تطوير الأحياء العشوائية بالعاصمة المقدسة، التي تشمل أحياء الكدوة والنكاسة والشراشف التي بدأ العمل فيها فعليا.

وتطرق الاجتماع لمشروع تطوير المشاعر المقدسة، حيث تم توقيع اتفاقية تفاهم بين وزارة الحج والعمرة، وهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة لإعداد الخطوات اللازمة لإعداد دراسة المخطط الشامل للمشاعر المقدسة، وفي هذا الشأن وافقت اللجنة على البدء في تنفيذ مخرجات الدراسة.

وفي الاجتماع الثاني تم مناقشة مستجدات النقل العام بالعاصمة المقدسة، الذي جرى خلاله توقيع عقود المرحلة الأولى لتوريد وتشغيل الحافلات وصيانتها، واستعراض الخطوات التي تمت فيه والخطط الهادفة لتوفير وسائل نقل بشكل عاجل لخدمة ضيوف الرحمن القادمين عبر قطار الحرمين وتمكينهم من الوصول إلى المسجد الحرام بيسر وسهولة، ليتزامن ذلك مع تشغيل قطار الحرمين، وانطلاق الرحلات الفعلية.

وناقشت اللجنة الوزارية مشاريع النقل العام بمحافظة جدة، والمشاريع التي صدرت موافقة المقام السامي على تنفيذها بالشراكة مع القطاع الخاص وهي ترام الكورنيش، والتاكسي البحري، وجسر أبحر، ووافقت اللجنة على طرح الأخير للترسية، الذي يربط منطقة أبحر الشمالية بأبحر الجنوبية عبر مروره فوق شرم أبحر كمحور ربط رئيس بطول 350م وعرض 74م، ويضم ثمانية مسارات، في الاتجاهين للسيارات بواقع ستة آلاف مركبة في الساعة، مما يعد أحد أعرض الجسور المعلقة الخرسانية في العالم.