فايز الثمالي - جدة

كشف مدير عام شركة كريم في المنطقة الغربية هاشم لاري أن الشركة ستدشن أولى رحلات النزهة البحرية خلال أيام قليلة من أحد مراسي الخور في محافظة جدة، وستكون النزهة داخل الخور مع أول تصريح لها في القطاع البحري بالمملكة، حيث يجري العمل على استهداف المواطنين من ملاك المراكب، ومن المتوقع مشاركة العشرات من ملاك المراكب الصغيرة والمتوسطة، حيث تم تدريب عدد من الشباب الراغبين في تقديم خدمة النزهة البحرية.

الاشتراطات

وأوضح لاري في تصريح لـ»مكة» أن الاشتراطات في القطاع هي نفس اشتراطات تقديم كابتن السيارات، وهي أن يكون سعودي الجنسية أو من أبناء المواطنات وأن يملك قاربا أو مفوضا بقيادته وأن يكون حاصلا على الرخصة المطلوبة لقيادة القوارب، مشيرا إلى أن «كريم» لها خبرة في هذا المجال، حيث تم تقديم خدمة النزهة البحرية بنهر النيل في مصر.

سهولة الترخيص

من جهته أكد المتحدث الرسمي لهيئة النقل العام عبدالله المطيري لـ»مكة» إمكانية استخراج التصريح المخصص لهذه الخدمة خلال مدة لا تتجاوز 40 دقيقة، فبعد أن أعلنت الهيئة في وقت سابق عن حصول إحدى الشركات على التصريح لتقديم خدمة النزهة البحرية فإن الباب مفتوح للجميع لتقديم الطلب والموافقة عليه عند اكتمال الشروط والمتطلبات كافة التي تخوله مزاولة النشاط، فالهيئة جادة في رفع صناعة القطاع البحري وتحقيق مفهوم صناعة النقل التي ستتماشى مع ما تهدف إليه رؤية المملكة 2030.

التكلفة بالزمن

وأضاف المطيري أن الهيئة لا تحدد السعر لهذه الخدمة، والتي ستكون من خلال الحساب الزمني وليس بالكيلومترات كما هو معتاد في قطاع المركبات، مشيرا إلى أن الهيئة ومن خلال دورها في تنظيم نشاط النقل العام والإشراف عليه وعلى سلامة تشغيل مرافقه وتجهيزاته وحسن إدارتها تسعى إلى خلق الفرص الملائمة لخدمة كل الأطراف، سواء كانوا مستثمرين أو مستفيدين.

خفض الأسعار

وأشار إلى أن قطاع النزهة البحرية يعج بالعشوائيات والفوضى، وستلعب التقنية دورا بارزا في تنظيمه، من خلال توفير الجهد ورفع المستوى الأمني والوضوح والشفافية مما سيسهم في خفض أسعار النزهة البحرية في حدود 50%.

وأعلنت هيئة النقل العام الأسبوع الماضي عن أول رخصة لتطبيق تأجير قوارب النزهة البحرية في المملكة، والتي ستكون بدايتها من سواحل جدة، حيث أشارت إلى أن الترخيص يكفل لأهالي وزوار جدة فرصة حجز القوارب عبر التطبيقات الذكية، وبخطوات ميسرة وهو ما يكفل ارتفاع كفاءة التشغيل، ويخفض تكلفة الإيجار، قياسا على أجر النزهة البحرية الدارج حاليا.