مكة - مكة المكرمة

بحث رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة هشام كعكي أمس مع قنصل عام فرنسا بجدة مصطفى مهراج الشراكة مع فرنسا في قطاعات الضيافة والتدريب. واتفق الجانبان على تعيين شخصيات تشكل حلقة وصل بين الغرفة والقنصلية لتسهيل التواصل والتنسيق، إضافة إلى تنظيم زيارات متبادلة بين منسوبي غرفة مكة المكرمة وقطاع الأعمال في العاصمة المقدسة ونظرائهم في فرنسا.

وأوضح كعكي أن استراتيجية الغرفة خلال الفترة المقبلة ستركز على الفعاليات والمهرجانات والمنتديات الكبرى والمعارض المتخصصة، كما أنها تتضمن طموحات كبيرة فيما يتعلق بحاضنات الأعمال التي تخدم شباب وشابات الأعمال، فضلا عن مشروعات تتعلق بالأسر المنتجة.

وذكر أن هناك الكثير من الأفكار في ما يخص التدريب والتأهيل، للمساعدة في خطط التوطين ودعم برامج السعودة التي تنتهجها الحكومة، ورفع الاستثمارات المتبادلة وبرامج التدريب وتعليم اللغات، خاصة اللغة الفرنسية، وكذلك الاستفادة من الخبرة الفرنسية في قطاع الضيافة، من خلال تدريب وتأهيل الكوادر وتحفيز الاستثمارات.

ورحب كعكي بافتتاح مقر لتعليم اللغة الفرنسية في غرفة مكة المكرمة، مؤكدا أن جميع الإجراءات جاهزة في هذا الخصوص.وأكد اهتمام الغرفة بالتعاون مع الجهات الفرنسية المختصة بمجالات التجميل والتصميم، التي تخدم فئات كبيرة من سيدات المجتمع، الأمر الذي يوجد فرص عمل كبيرة، وهو مجال لا يقل أهمية عن مجالات الفندقة والإرشاد السياحي التي تجد إقبالا واسعا وتدفع نحو التوطين.