واس - الرياض

أعلن مدير عام الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي رئيس لجنة التجهيز والاستعداد لمعرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي "أفد" 2018 ، المتحدث الرسمي للمعرض اللواء المهندس عطية المالكي أن جمهورية تركيا ستكون ضيف الشرف للمرة الأولى في معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي " أفد 2018 " في دورته الرابعة تحت شعار "صناعتنا قوتنا"، الذي يأتي تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وتوجيهات ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، لإتاحة الفرصة للشركات الصناعية التركية لعرض منتجاتها ومتطلباتها، وعقد شراكات مع مثيلاتها من الجانب السعودي للإسهام في نقل وتوطين التقنية، والاستفادة من الفرص التصنيعية لسد الاحتياج من المواد الأولية وقطع الغيار المصنعة محليا بما يحقق العائد الاقتصادي للجانبين، كذلك تبادل الخبرات البحثية بين المراكز العلمية لدى البلدين لدعم وتطوير مخرجات التصنيع المحلي بما يحقق الاكتفاء الذاتي، بالإضافة لمشاركة متحدثين من الجانب التركي في الندوات والمحاضرات وورش العمل المصاحبة للمعرض لعرض التجربة والخبرات التركية في مجال التصنيع ونقل وتوطين التقنية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في الرياض اليوم بمشاركة مساعد مدير عام الإدارة العامة للمشتريات العسكرية بوزارة الحرس الوطني اللواء الركن المهندس خالد السور.

وأكد اللواء المالكي جاهزية معرض "أفد" 2018" للافتتاح الأحد المقبل، والذي يستمر حتى 15 من الشهر الجاري بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، مشيرا إلى أن المعرض سيسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال دعم المحتوى المحلي، مفيدا بأن معرض "أفد" يهدف إلى عرض الفرص التصنيعية للمواد وقطع الغيار من قبل الجهات المشاركة بالمعرض لتعزيز التواصل مع المصانع الوطنية وزيادة استخدام المحتوى المحلي، كذلك تمكين المصانع الوطنية والمختبرات والمراكز البحثية المتخصصة في المجال الصناعي من التعريف بمنتجاتها وإمكاناتها لدعم التصنيع المحلي.

وأوضح اللواء المهندس عطية المالكي أن المعرض يتكون من خمسة أقسام رئيسة، هي: القسم الأول، يشمل متطلبات الجهات المستفيدة العسكرية والمدنية، حيث يتوقع أن تعرض الجهات المشاركة في "أفد 2018" نحو 80 ألف صنف كفرص استثمارية. ويشمل القسم الثاني الشركات العالمية التي لها عقود مع وزارة الدفاع والجهات المشاركة، إذ بلغ عددها 68 شركة عالمية، لعرض توطين صناعتها في المملكة وبناء سلسلة إمداد بمشاركة القطاع الخاص السعودي، فيما تضمن القسم الثالث الجهات الحكومية ذات العلاقة للتواصل بين الجهات المستفيدة والقطاع الخاص، إذ بلغ عدد الجهات المشاركة 32 جهة حكومية، في حين يشتمل القسم الرابع على المصانع والشركات الوطنية وشركات التوازن الاقتصادي للتعريف بمنتجاتها وقدراتها التصنيعية التي أثبتت قدرة عالية في المواصفات والجودة، حيث بلغ عددها 143 مصنعا محليا مشاركا. أما القسم الخامس الخارجي فسيعرض بعض المنظومات المحلية والعالمية التي بلغ عددها 38 معدة عسكرية، وبلغ مجموع المساحات المحجوزة 275 موقعا.

وبين اللواء المالكي أن معرض "أفد 2018" ستصاحبه فعاليات من ندوات ومحاضرات، وأوراق وورش عمل، بمشاركة كبار المسؤولين في القطاعين الحكومي والخاص، وبعض الشخصيات العالمية.