واس - تبوك

شهدت جبال اللوز الواقعة ضمن الحدود الجغرافية لمدينة المستقبل «نيوم» مساء أمس الأول تساقط ثلوج وأمطار متفاوتة هذا الشتاء، والتي ازدانت بها سفوح الجبال.

وكانت الثلوج تساقطت بشكل خفيف بداية الربع الأول من الشتاء ثم عاودت الهطول في يناير الماضي لتكمل لوحة الجمال التي ألفتها الجبال في كل عام.

ويعد جبل اللوز من أعلى السلاسل الجبلية في منطقة حسمى التي تمتد جبالها إلى جبال السروات، الممتدة من غرب منطقة تبوك حتى وادي رم بالأردن، ويبلغ ارتفاع قمته 2580 مترا فوق سطح البحر، وتنتشر فيه الرسوم الصخرية التي يرجع تاريخها إلى ما قبل الميلاد، إضافة إلى النقوش القديمة والكتابات الإسلامية التي عرفت بها المنطقة بشكل عام بسبب موقعها الجغرافي المتميز بين الحضارات القديمة.

وتعد هذه المنطقة في العصر الحديث والمستقبلي من أهم ركائز التنمية التي ستشهد تحولا مكانيا واقتصاديا عابرا للحدود، يتمثل في مدينة المستقبل «نيوم» التي تأتي في إطار التطلعات الطموحة لرؤية المملكة 2030 بتحول السعودية إلى نموذج عالمي رائد في مختلف جوانب الحياة.