عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة السعودية للهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة مايدوجوري بشمال شرق نيجيريا. وشدد المصدر على نبذ المملكة للإرهاب بكل أنواعه وأينما كان، وأيا كانت مصادره ودوافعه ومبرراته، مقدما العزاء والمواساة لذوي الضحايا ولحكومة وشعب جمهورية نيجيريا الاتحادية، مع التمنيات للمصابين بسرعة الشفاء.

وكانت الشرطة النيجيرية ذكرت أمس أن 3 انتحاريين قتلوا 18 شخصا في سوق سمك مكتظ في شمال شرق البلاد. وقال المتحدث باسم شرطة ولاية بورنو، جوزيف كاوجي إن الانتحاريين المشتبه في كونهم أعضاء بجماعة بوكوحرام الإرهابية أصابوا أيضا 22 من رواد السوق الواقع في مايدوجوري عاصمة بورنو في وقت متأخر من أمس الأول.

وأضاف كاوجي أن المهاجمين الانتحاريين يعتقد أنهم نساء.

وتشكل جماعة بوكوحرام تهديدا للمناطق الواقعة في شمال شرق نيجيريا وشنت أيضا هجمات في دول تشاد والنيجر والكاميرون المجاورة.

ومنذ عام 2009 لقي عشرات الآلاف من الأشخاص حتفهم على أيدي بوكوحرام في المنطقة، كما فر 5ر2 مليون شخص من ديارهم خوفا من الجماعة.

وتهدف الجماعة لفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.