ممدوح حسن - القاهرة

قررت محكمة جنايات القاهرة العسكرية المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة أمس، تأجيل محاكمة 292 متهما في القضية 148 عسكرية، المعروفة بـ»محاولة اغتيال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وولي عهد السعودية السابق الأمير محمد بن نايف«، إلى جلسة 21 فبراير الحالي لاستكمال سماع الشهود.

ونسبت النيابة للمتهمين اتهامات باغتيال ثلاثة قضاة بالعريش في حافلة نقل صغيرة، واستهداف مقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بمحافظة شمال سيناء بأحد الفنادق، الذي أسفر عن مقتل قاضيين و4 أفراد شرطة ومواطن.

كما وجهت لهم رصد واستهداف الكتيبة 101 بشمال سيناء بقذائف الهاون مرات عدة، وزرع عبوات ناسفة بطريق مطار العريش استهدفت مدرعات القوات المسلحة والشرطة أثناء مرورها بالطريق، واستهداف كل من قسم ثالث العريش باستخدام سيارة مفخخة قادها الانتحاري أحمد حسن إبراهيم منصور، وإدارة قوات أمن العريش بسيارة مفخخة، ومبنى الحماية المدنية، وشركة الكهرباء بالعريش، وسرقة ما بهما من منقولات.

إلى ذلك، تمكنت القوات المسلحة المصرية والشرطة أمس من القضاء على 15 تكفيريا خلال تبادل لإطلاق النيران مع القوات أثناء عمليات التمشيط والمداهمة وضبط عدد من الأسلحة والذخائر وأجهزة اتصال لاسلكية بحوزتهم والقبض على 153 فردا من المطلوبين جنائيا والمشتبه بهم، منهم جنسيات أجنبية، خلال حملتها

القتالية لتطهير مناطق شمال ووسط سيناء من البؤر الإرهابية وتأمين الحدود البرية والساحلية.

كما استهدفت القوات الجوية ودمرت 11 هدفا بعد توفر معلومات استخباراتية مدققة تفيد استخدامها في إيواء العناصر الإرهابية والهروب من القوات أثناء المداهمة.

وقال المتحدث العسكري في البيان السابع للعملية الشاملة سيناء 2018، إن القوات دمرت مخبأين تحت الأرض عثر بداخلهما على نحو 1500 كجم من مادة C 4، وكمية من مادة TNT شديدة الانفجار، و56 مفجرا، و13 دائرة كهربائية تستخدم في صناعة العبوات الناسفة، وتدمير مركز إرسال (إعادة إذاعة) أعلى إحدى الهيئات الجبلية، خاصة بالاتصالات اللاسلكية للعناصر الإرهابية.

وأفاد بتدمير فتحة نفق في المنطقة الحدودية بشمال سيناء، و38 من الحفر وخنادق المواصلات التي تستخدمها العناصر الإرهابية للوقاية من القوات بمناطق العمليات، وتدمير 181 وكرا ومخزنا جبليا عثر بداخلها على كميات من المواد شديدة الانفجار والمواد الكيميائية المستخدمة في صناعة العبوات الناسفة، و76 من الشراك الخداعية ودوائر النسف والتدمير، وكميات كبيرة من قطع غيار السيارات والدراجات النارية والوقود.

وأشار المتحدث إلى اكتشاف عناصر المهندسين العسكريين وتفكيككهم وتفجيرهم 63 عبوة ناسفة زرعت على محاور التحرك المختلفة لاستهداف القوات بمناطق العمليات، وتدمير والتحفظ على 6 سيارات، و17 دراجة نارية دون لوحات معدنية، وأن المجموعات القتالية المشتركة من القوات المسلحة والشرطة نظمت 564 كمينا ودورية أمنية غير مدبرة على الطرق الرئيسة ومشطت مناطق الظهير الصحراوي بالمحافظات.

وأشار إلى تفتيش القوات البحرية للسفن والقطع البحرية المشتبه بها، مع تنفيذ الوحدات الخاصة أعمال مداهمات وتفتيش البؤر الإرهابية بالمناطق الساحلية، وتمكنت من القبض على أحد العناصر التكفيرية شديدة الخطورة، والقبض على خمسة آخرين عثر بحوزتهم على أجهزة اتصال بالقمر الصناعي.