رغد عشميل - جدة

كاد ثقب في خزان وقود مركبة الشاب حسام السلمي يفقده حياته، وذلك بعد أن تعطلت سيارته خلال رحلته من مكة إلى تبوك، ليترجل منها إلى الطريق الصحراوي باحثا فيه عن مساعدة أو شبكة جوال لمدة ثلاثة أيام، حتى تم العثور عليه من قبل الجهات الأمنية أمس بالقرب من بئر الخضري (40 كلم عن المعظم)، إضافة إلى جهود أهالي المعظم وجمعية عون وفريق غوث السعودي للبحث والإنقاذ.

وروى السلمي لـ «مكة» تفاصيل ما حدث معه، وقال «انطلقت الخميس الماضي من مكة إلى تبوك لزيارة أصدقائي، وفي يوم السبت الماضي وأثناء الرحلة تعطلت السيارة بسبب ثقب في خزان الوقود». مضيفا أنه حاول التواصل مع أقاربه ليخبرهم بأنه خرج عن الطريق العام إلى الطريق الصحراوي الذي تاه فيه، إلا أن المنطقة لم يكن فيها إرسال.

وتابع: بعدما تركت السيارة أخذت معي ثلاث عبوات من المياه وبسكويتا بالتمر، وأصبحت أبحث عن مكان أستظل فيه، وظللت على هذا الحال حتى يوم الاثنين، حيث تمكنت من التواصل مع أقاربي لمدة أربع ثوان فقط بعدها قطع الإرسال.

من جهته قال يوسف عوض السلمي (خال حسام) إن الثوان الأربع التي تواصل فيها مع أقاربه ساعدت الجهات الأمنية في تحديد المنطقة التي فقد فيها، مشيرا إلى أن آخر اتصال تلقوه من حسام أفادهم بوجوده في منطقة جبلية لا يستطيع تحديدها، وذلك بعد ابتعاده عن موقع سيارته المتعطلة التي لم يستطع العودة لها.

بدوره أوضح المتحدث الرسمي لـ «جمعية عون» خالد الدغيلبي أن أحد أعضاء الجمعية رافق الشاب أثناء نقله إلى مركز صحي المعظم لإجراء الإسعافات اللازمة والاطمئنان على حالته، مؤكدا أنه في صحة جيدة، مبينا أن عددا من الأهالي ساهموا في عملية البحث.

يذكر أن جمعية عون وقبل أن يتم العثور على حسام نشرت خارطة ميدانية لعملية البحث، وحددت المنطقة التي وجد بها، وهي ما بين «جبال الرضيم، وجبال مقبل، وقلعة المعظم، وجبال الخميلة»، حيث تعد منطقة وعرة في صحراء تبوك.