الرأي
الثلاثاء 26 جمادى الأولى 1439 - 13 فبراير 2018
لا تجوروا على التنوع

«تقاليدنا، عاداتنا، ثقافاتنا» مفردات جميلة تسمعها تردد على ألسنة الناس في كل مناسبة حين يتحدثون عن أشياء مألوفة عندهم ومقبولة لديهم، ويطلبون المحافظة عليها وعدم المساس بها حينما يشعرون أن هناك خروجا عنها أو إغفالا لها، لكن قلما يعرف المعترض أو يحدد ما هي التقاليد والثقافات والعادات التي يعنيها ويتحدث عنها، أليس للآخرين حق في ممارسة عاداتهم وتقاليدهم والالتزام بها، هل العادات والتقاليد واحدة لكل الناس، أم هي متنوعة ومتعددة ومختلف بعضها عن بعض كاختلاف الناس وتنوعهم وتعدد أماكنهم وتباعد ديارهم أو تقاربها؟ إن معنى الثقافة نسبي لمن يعرفها ويمارسها ويألفها وينكر غيرها ويستغرب ما سواها.

هذه الأسئلة يغفلها الناس، بل لم يفكروا فيها ولم يلتفتوا إلى تمحيص ما تعني هذه المفردات لكل شخص، والقليل الذي يميز بينها لا يواجه هذه الأسئلة أصلا ولا ترد على باله، ولا يستشكل حين يتعرض للحديث عنها وإن كان يدرك صعوبة ما يريد عندما يتحدث عن الثقافة وعن العادات والتقاليد. مما لا خلاف عليه أنه من الصعب أن نضع معنى يتفق الناس عليه لأي مفردة من المسميات المذكورة «الثقافة، العادات، التقاليد»، ولا يجب أن يقول أحد إن ثقافته وعاداته وتقاليده هي الصالحة وما سواها باطل. إن ما يعرفه الناس ويألفونه من العادات والتقاليد في أقصى جنوب المملكة غير ما يعرفه الناس ويألفونه في أقصى شمالها، وقل مثل ذلك عن عادات وتقاليد الوسط وأقصى الشرق والغرب. ومن حاول أن يعرف الثقافة مثلا ويحددها وصل بتعريفها إلى أكثر من مئتي معنى يحمل دلالة الثقافة ويمكن أن يسمى بها، وقل مثل ذلك عن العادات التي تبدأ من الفرد نفسه إلى المحيط القريب منه ثم المجتمع الذي يعيش فيه، وليست التقاليد أقل انتشارا واحتمالا للمختلفات، ولا أقل تعددا واختلافا مما سبقها من دلالات واسعة المعاني.

نسمع من بعض المتحدثين القول: إن هذا الأمر ليس من عاداتنا ولا من تقاليدنا إذا رأوا شيئا مختلفا عما يألفون من الأنشطة والمناسبات والاحتفالات والممارسات الاجتماعية، ويعممون القول دون روية ولا تدقيق في الدلالة التي تعنيها العادات والتقاليد.

المعروف أن المملكة العربية السعودية تحتل ثلاثة أرباع مساحة الجزيرة العربية، وأنها باتساعها تتعدد جغرافيتها، فيها السهول الممتدة والجبال العالية والصحارى القاحلة، وفيها السواحل الطويلة والبحار الزاخرة، ويتنوع مناخها بتنوع تضاريسها وجغرافيتها، وكذلك طقسها بين الحرارة الشديدة والبرودة القارسة والاعتدال في كل أشهر العام. والطقس مسؤول مسؤولية مباشرة عن تنوع العادات والتقاليد والثقافة أيضا، ويلزم بالضرورة أن تتنوع الثقافة والعادات والتقاليد في المملكة مثلما تنوعت تضاريسها وجغرافيتها وطقسها. ومن يزعم أن هذه العادة أو الثقافة أو التقاليد ليست من عاداته ولا من ثقافته ولا تقاليده فقد يكون على حق، ولكنه ليس على حق حتى يحدد موقعه من الوطن الكبير الذي ينتمي إليه الجميع ويقبل ثقافة الآخرين وتقاليدهم وعاداتهم الواسعة ويسمح لها بالظهور والقبول وإن اختلفت عما ألف، وعليه أن يعرف أن للناس الذين يشاركونه مساحة الوطن عادات وتقاليد وثقافة غير عاداته وثقافته وتقاليده، ومن حقهم ممارسة عاداتهم وتقاليدهم، مثلما يكون من حقه في محيطه أن يمارس ثقافته وعاداته وتقاليد حياته. تنميط العادات والتقاليد على نمط واحد وحمل المجتمع على عادة واحدة وأسلوب متطابق تنكب عن فضيلة التعدد، وجور على التنوع الذي يثري الثقافة ويعزز مكانها ويزيد حصيلتها. أصل الثقافة وخصوبتها ألا تحدها حدود منطقة ولا يختارها جماعة دون جماعة. وحصر الثقافة في نوع واحد وجنس واحد ونمط لا يختلف بعضه عن بعض هو التضييق والإكراه، بل هو الإلغاء لغيرك حتى لا يكون في الميدان سواك.


أضف تعليقاً