يأمل العراق أن يجمع 88 مليار دولار على شكل تعهدات لإعادة إعمار ما دمرته الحرب ضد الإرهاب، وذلك في مؤتمر دولي انطلقت أعماله في الكويت أمس.

وتستضيف الكويت أعمال المؤتمر على مدى ثلاثة أيام بحضور عشرات الدول ومئات الشركات ورجال الأعمال. وخصص اليوم الأول لخبراء في مجال إعادة الإعمار وللمنظمات غير الحكومية، على أن يخصص اليوم الثاني (اليوم) للقطاع الخاص، واليوم الأخير (الأربعاء) لإعلان المساهمات المالية للدول المشاركة.

وأكد وزير التخطيط العراقي سلمان الجميلي خلال المؤتمر أمس أن بلاده بحاجة إلى 88 مليار دولار، 23 على المدى القصير و65 مليار دولار على المدى المتوسط، فيما أفاد مدير عام وزارة التخطيط قصي عبدالفتاح بأن أضرار مختلف المحافظات بلغت حوالي 7ر45 مليار دولار.

وشارك في مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق، الذي يستمر يوما واحدا، متحدثون يمثلون نحو 70 منظمة إنسانية إقليمية ودولية، منها 30 منظمة إقليمية ودولية و25 منظمة عراقية و15 منظمة كويتية، واستعرضوا تجاربهم في إغاثة المهجرين وتقديم الاحتياجات الأساسية لملايين النازحين العراقيين. وفي نهايته أعلنت الجهات المنظمة عن جمع تعهدات بلغت قيمتها 330 مليون دولار.

في غضون ذلك أكد مدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر أمس تعرض العراق لهجمة شرسة من الإرهاب، أدت لنزوح أكثر من 5 ملايين عراقي من منازلهم. وأشار البدر في كلمته بافتتاح اجتماع (الخبراء رفيعي المستوى لبرنامج العراق لإعادة الإعمار ودور المؤسسات التمويلية)، إلى ضرورة مساعدة العراق ودعم إعادة إعماره لزرع الأمل في صدور الشباب، كي لا يقع الأبناء في قبضة التطرف والإرهاب.

من جهته قال أمين عام مجلس الوزراء العراقي الدكتور مهدي العلاق إن مؤتمر الكويت يقوم على ثلاث ركائز أساسية، هي إعادة الإعمار، ودعم عمليات الاستقرار والتعايش السلمي، وتشجيع الاستثمار والدخول في الفرص الاستثمارية المتاحة.

وأضاف أن العراق قدم وثيقة استراتيجية متكاملة تشمل دراسة ميدانية تتضمن الأضرار التي حدثت نتيجة الحرب على الإرهاب والاحتياجات الحقيقية لإعادة الإعمار ما بعد الحرب.

وكان رئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية بالعراق الدكتور مصطفى الهيتي كشف أن 138 ألف وحدة سكنية متضررة نتيجة الحرب على الإرهاب نصفها متضرر بشكل كامل، وأن النازحين ينتظرون العودة إلى منازلهم.

وأضاف أن البعد الإنساني يمثل أحد أهم المبادئ التي يقوم عليها إعادة أعمار العراق، مؤكدا على البعد الاقتصادي للمحافظة على عجلة دوران العملية الاقتصادية ومواجهة البطالة، إضافة إلى إعادة بناء البنى التحتية المدمرة.

وأشار إلى وجود تعاون بين الصندوق الكويتي مع صندوق إعادة الإعمار العراقي لتوفير قاعدة بيانات دقيقة حول الأضرار التي حدثت، ورسم خطوات هذا المؤتمر لتحقيق أهدافه، مؤكدا أن حجم الأضرار الكبير في العراق يتطلب مساعدة دولية في هذا الشأن.

من جانبه قال المدير العام للصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي عبداللطيف الحمد في كلمته إن الأوضاع التي يمر بها العراق تتطلب التعاون والتضامن معه في تقديم الدعم والمساندة لإعادة البناء والإعمار.

330 مليون دولار تعهدات منظمات غير حكومية

جمعية الإصلاح الكويتية

10 ملايين دولار

الصليب الأحمر

130 مليون دولار

وزارة الأوقاف الكويتية

35 مليون دولار

جمعية إحياء التراث الكويتية

10 ملايين دولار

جمعية عبدالله النوري

5 ملايين دولار