مكة - مكة المكرمة

توجت تحركات رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ في البيت الاتحادي، بإقناع رجل الأعمال نواف المقيرن بتولي رئاسة مجلس إدارة نادي الاتحاد، وإبداء الأخير موافقته لدعم العميد.

وأعلن آل الشيخ "حصلت على موافقة أخي نواف بن ناصر المقيرن لتولي رئاسة نادي الاتحاد اعتبارا من الموسم القادم على أن يبقى حمد الصنيع نائبا له، ووعد بدعم شخصي منه للنادي لا يقل عن 50 مليون ريال".

وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة، هيأ جماهير الاتحاد أمس الأول لهذه الخطوة، بتأكيده الاقتراب من إقناع شخصية للعودة إلى دعم النادي خلال المرحلة المقبلة، واصفا إياها بالقادرة على صنع الفارق.

وقال آل الشيخ عبر حسابه في شبكة التواصل الاجتماعي تويتر أمس "بشرى لجمهور نادي الاتحاد.. قريبا شخصية داعمة للنادي ستتواجد وستصنع الفارق، حاليا أعمل على إقناعها".

ويعرف عن المقيرن عدم الظهور أمام الإعلام وجماهير النادي، وأنه عضو شرف مبتعد في الفترة الحالية عن ناديه، كما سبق وأن دعم الاتحاد ماليا في عدد من المواقف إبان إدارتي منصور البلوي وإبراهيم البلوي، حسب تأكيدات الأخير الذي أوضح أن المقيرن دعم الاتحاد بالملايين دون أن يحدد رقما بعينه.

وعلى الصعيد نفسه، أكد تركي آل الشيخ، حصوله على موافقة سعود السويلم على تولي رئاسة مجلس إدارة نادي الرياض، مع وعد بدعم النادي حتى يستعيد مكانته بين الكبار، وقال في هذا الصدد "حصلت على موافقة أخي سعود بن محمد السويلم لتولي رئاسة الرياض اعتبارا من الموسم القادم، ووعد بدعم شخصي للنادي لا يقل عن 10 ملايين ريال".