علي شهاب - الدمام

نفى مصرف الراجحي أمس ما تداوله مغردون في تويتر من خلال وسم #حساب _الراجحي_يحول_مبالغ_بالخطا، لافتا إلى أنه لا صحة للادعاءات التي جاءت في الوسم المذكور، مؤكدا أن موظفي خدمة العملاء تواصلوا مع بعض المغردين الذين ردوا بأن غايتهم التسلية لا غير.

وأوضح أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية المتحدث باسم البنوك السعودية طلعت حافظ في تصريح لـ «مكة» أنه يكتفي بنفي المصرف، مبينا أن اللجنة لا تتدخل في المسائل الفردية للبنوك، إلا أنه شدد على أن النفي يؤكد عدم وقوع التحويل الخطأ للمبالغ، مشيرا إلى أن وسائل التواصل أصبحت مجالا خصبا لاختلاق بعض القضايا التي لا تمت للحقيقة بصلة.

وتصدر هاشتاق #حساب_الراجحي_يحول_مبالغ_بالخطأ الترند على موقع «تويتر» في السعودية، مع انتشار تغريدات عدة من أشخاص زعموا أن مبالغ بملايين الريالات دخلت إلى حساباتهم في مصرف الراجحي عن طريق الخطأ.

نفي البنك يكفي

وقال حافظ: لا يمكن للمصرف أن ينفي أمورا تكون قد حدثت بالفعل، لأنه سيكون في موقف محرج أمام عملائه وأمام وسائل الإعلام والتواصل، حيث لا يمكن إخفاء أي شيء في عصر التقنيات الإعلامية الحديثة، مشيرا إلى أن البعض يلوم المصرف في الحالين إن رد ونفى الاتهامات، وإن سكت ولم يرد.

قد يكون خطأ محدودا

بدوره أشار المحلل المالي فضل البوعينين إلى أن الأخطاء في التحويلات المالية أمر وارد، ويمكن تداركها، وقد يقع الخطأ لعميل أو اثنين أو أكثر، فينشؤون هاشتاقا ويتابعهم المغردون. وقال «إن البنك نفى رغم وصول الهاشتاق إلى الترند، وننتظر موقفا من مؤسسة النقد العربي السعودي التي إما أن تؤيد المصرف فيما ذهب إليه من النفي أو تؤيد ما تحدث عنه الهاشتاق من حدوث خطأ في التحويلات المالية، وقد تكون الأخطاء متعمدة من موظفين في البنك، وهذا ما ستظهره التحقيقات». وفيما توقع البوعينين ردا من ساما بعد تحققها من الموضوع، أشار إلى عدم وجود أسماء معروفة ضمن الهاشتاق.

لفت الانتباه والتسلية

وتعليقا على التغريدات أكد مدير الاتصال المؤسسي في مصرف الراجحي محمد اليامي لقناة «العربية» أن المصرف نفى هذه الادعاءات عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، وقال لم يجر أي تحويل مالي عن طريق الخطأ لأي عميل من عملاء المصرف في الأيام الأخيرة. وأضاف اليامي «رصدنا بعض الأسماء المدعية عبر تويتر، ولم نجد على حساباتهم المصرفية أي عمليات في الفترة الماضية».

وعزا سبب هذه الادعاءات إلى الرغبة ربما في لفت الانتباه والتسلية، مشيرا إلى أن معظم التغريدات ساخرة، كما أن أحد الحسابات المدعية التي جرى رصدها هو حساب مزور لأحد الحسابات المشهورة والموثقة في السعودية. وأشار إلى أن موظفي خدمة العملاء تواصلوا مع بعض المغردين الذين ردوا بأن غايتهم التسلية لا غير، لافتا إلى أن كثيرا من الهاشتاقات المتداولة لا أساس لها.