مكة _ مكة المكرمة

ثبت الاتحاد السعودي لكرة القدم موافقته على لعب الأندية السعودية في قطر خلال النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا، مؤكدا عمله على تسهيل مهام أنديته عقب رفض المكتب التنفيذي بالاتحاد الآسيوي أمس الأول رسميا، طلب السعودية والإمارات اللعب أمام الأندية القطرية في ملاعب محايدة.

وأصدر اتحاد اللعبة أمس بيانا مطولا، جاء فيه أن قبوله بقرار اللعب في قطر يأتي من باب اقتناعه بمبدئه الراسخ بالعمل مع المرجعيات الدولية، رغم التحفظ على آلية القرار، بدءا من توصية لجنة المسابقات برئاسة القطري سعود المهندي، مما يؤكد عدم الحيادية، مرورا بتجاهل توصية اللجنة المحايدة التي تشكلت برئاسة نائب رئيس الاتحاد الآسيوي، برافول باتيل، وشركة الدراسات الأمنية كونترول ريسك، واللذين أوصيا بأن الأمور الحالية تفرض ملاعب محايدة.

وعزا الاتحاد السعودي رغبته في الملاعب المحايدة إلى حرصه على سلامة لاعبيه، مبينا أنه من هذا المنطلق سوف يعمل مع الجهات الحكومية ذات العلاقة لتوفير سلامة أنديته المشاركة في النسخة المقبلة.

على الصعيد نفسه، أصدر الاتحاد ة الإماراتي بيانا جاء فيه «انطلاقا من سياسة الدولة واحترامها للالتزامات والاتفاقيات كافة، ومنها الالتزامات والاتفاقيات الرياضية، فإن الاتحاد الإماراتي سيقدم التسهيلات وسبل الدعم كافة لفرقه المشاركة بدوري أبطال آسيا، رغم التحفظ على الطريقة والآلية التي صدر بها القرار وعدم الأخذ بتوصيات اللجنة المحايدة».

وتضمن البيان أن طلب الإمارات اللعب بملاعب محايدة جاء في ظل صعوبة اللعب في قطر، مبينا أن الاتحاد الآسيوي رغب في دراسة الوضع وشكل لجنة محايدة برئاسة نائب رئيس الاتحاد الآسيوي برافول باتيل، وكلف شركة دراسات أمنية «كنترول ريسك الأوروبية المستقلة» لهذا الغرض، وبعد زيارة الوفد وافقت اللجنة المحايدة على طلب الاتحاد الإماراتي، وخرجت ببضع توصيات، منها أن الوضع يتطلب اللعب بملاعب محايدة، لكن اللجنة التنفيذية للاتحاد لم تأخذ بهذه التوصيات.

يذكر أن قرعة البطولة أوقعت الهلال في المجموعة الرابعة التي ضمت أيضا الاستقلال الإيراني والريان القطري، والفائز من مواجهة العين الإماراتي والمالكية البحريني.

فيما أوقعت الأهلي في المجموعة الأولى بجانب الجزيرة الإماراتي وتراكتور الإيراني، والفائز من مباراة الغرافة القطري وباختاكور الأوزبكي.

قبل القرار الرسمي

16 عضوا صوتوا ضد طلب الملاعب المحايدة

3 أعضاء أيدوا السعودية والإمارات في طلبيهما

عضو واحد امتنع عن التصويت

توصيات اللجنة المحايدة عقب زيارتها للسعودية والإمارات

الواقع يفرض اللعب بملاعب محايدة

الحل الآمن راهنا اللعب خارج السعودية والإمارات وقطر

ضرورة نقل أي اجتماع للجان الآسيوية إلى مقر الاتحاد بكوالالمبور