أكد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة الدكتور عبدالله الربيعة أن المملكة كانت وما زالت تقدم لليمن وشعبه كل الاهتمام والدعم عبر تاريخ حافل بروابط الجوار واللغة والدين والعلاقات الاجتماعية والأسرية والاقتصادية، وأن المملكة ودول التحالف في مقدمة الدول الداعمة لليمن وشعبه.

وأضاف الربيعة خلال مؤتمر صحفي أعلن خلاله عن انطلاق خطة الاستجابة الإنسانية لليمن: خلال السنوات الثلاث الماضية قدمت المملكة دعما لليمن وشعبه بمبالغ تزيد على 10.4 مليارات دولار أمريكي، موزعة بين المساعدات الإنسانية والإنمائية ودعم اللاجئين اليمنيين والبنك المركزي اليمني والمساعدات الثنائية.

وأشار الربيعة إلى أن دعم خادم الحرمين الشريفين للبنك المركزي اليمني بملياري دولار يأتي تأكيدا للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لنصرة ورفع معاناة الشعب اليمني الشقيق.

وبين رئيس مركز الملك سلمان للإغاثة بأن المركز نفذ خلال السنوات الثلاث الماضية 175 مشروعا، من خلال 77 شريكا أمميا ودوليا ومحليا في كل مناطق اليمن دون استثناء، بإجمالي مبالغ 821 مليون دولار، وحرص على البرامج الموجهة للمرأة والطفل.

وأعلن الربيعة عن تبرع دول التحالف بمبلغ مليار ونصف المليار دولار أمريكي، وبنسبة تزيد على 50% من خطة الاستجابة الإنسانية لليمن، والتي صدرت عن الأمم المتحدة لعام 2018، مشيرا إلى أن المملكة والإمارات ملتزمتان بمليار دولار من هذا المبلغ، وستلتزم بقية دول التحالف ببقية المبلغ، وهو 500 مليون دولار، لتكمل 1.5 مليار دولار أمريكي.

من جهته دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس مشروع المساعدات الإيوائية للمحتاجين في منطقة اليتمة عاصمة مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف اليمنية، والذي يستهدف 379 أسرة.

وأوضح محافظ الجوف اللواء أمين علي العكيمي أن السعودية تقف إلى جانب الشعب اليمني في جميع المجالات، شاكرا مركز الملك سلمان للإغاثة على برامجه الإنسانية المنفذة في مديرية خب والشعف، مؤكدا أن هذه المواقف الإنسانية ستظل محفورة في ذاكرة جميع اليمنيين.

وعبر المستفيدون عن شكرهم وتقديرهم لمركز الملك سلمان للإغاثة على هذا المشروع الإغاثي الذي لامس احتياجاتهم في مجال المواد الإيوائية.

وفي سوريا واصل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية توزيع المساعدات الإيوائية على اللاجئين السوريين في منطقة بعلبك اللبنانية، حيث اشتملت المساعدات على الكسوة الشتوية والحقيبة الصحية والتي تستهدف 481 أسرة بواقع 1667 مستفيدا.

وجرى توزيع البطانيات والسترات والكنزات والقبعات الشتوية وغيرها من المساعدات التي تغطي احتياجات أفراد الأسرة في فصل الشتاء بالإضافة إلى حقيبة العناية الشخصية التي تغطي احتياج الفرد من المواد الأساسية للعناية الشخصية.