مكة - مكة المكرمة

على مدى نحو عقدين من الزمن كانت لوحات الحائط القديمة في الدير الأحمر المصري تحت الترميم ولا يمكن رؤيتها، ولكن الآن مع التقنيات الرقمية والمسح الضوئي ثلاثي الأبعاد يمكن للعامة الاستمتاع بالفن القديم والهندسة المعمارية.

هذا المشروع كان بقيادة إليزابيث بولمان من جامعة كيس ويسترن، وبمساعدة من مركز الأبحاث الأمريكي في مصر، ووكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة. واستهدف المشروع الدير الأحمر، خاصة اللوحة الجدارية التي تشكل نحو 80 % من السطوح داخل الكنيسة.

وبحسب موقع Forbes يمكن للطلاب وللمعلمين وللجمهور الآن من خلال موقع 360Cities استكشاف صور بانورامية عالية الوضوح للدير. ويمكن تحميلها في الواقع الافتراضي واستخدام النظارات الافتراضية لمنحك إحساسا كأنك موجود داخل الدير.

مثل هذه المشاريع الرقمية بإمكانها أن توثق جميع الأمور التاريخية القديمة، ومنح الفرصة للعامة للاستمتاع بعبق التاريخ لتجاوز الحرمان من الدخول بسبب الترميم أو صعوبة لمس المكان لقدمه.