واس - الصياهد

تعكس رؤية مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل مدى اهتمام ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء المشرف العام على نادي الإبل الأمير محمد بن سلمان، بالإبل وموروثها الثقافي

والتاريخي، ليكون المهرجان العالمي الأول والرائد الذي يعزز الجوانب الحضارية والوطنية، ولتكون له عوائد ثقافية واقتصادية للمجتمع.

ويهدف المهرجان إلى تأصيل تراث الإبل وتعزيزه في الثقافة السعودية والعربية والإسلامية، وتوفير منظومة اقتصادية متكاملة من حيث المزاد والمستلزمات والصناعات المتعلقة بالإبل وتنمية عوائدها للمجتمع، إضافة إلى تحقيق الريادة إقليميا وعالميا، وأن يكون أبرز ملتقى دولي عن الإبل، وتوفير وجهة ثقافية وسياحية ورياضية واقتصادية عن الإبل وتراثها.

وتعمل إدارته على إيصال رسالة متمثلة بتنظيم تظاهرة ثقافية واقتصادية تعزز المشاركة وتؤصل المورث وتنشر العمق الحضاري للمملكة مع مجموعة من الجهات ذات العلاقة في تنظيم المهرجان، وجميع هذه الجهات تعمل ضمن فرق مشتركة لتنفيذ مهرجان يتواكب مع مكانة المملكة وحجم المناسبة.

وتضمنت النسخة الثانية للمهرجان عددا من المسابقات والفعاليات الجديدة، أبرزها توجيه ولي العهد بتنفيذ سباقات الهجن لهذا العام ضمن المهرجان، وإنشاء مضمار خاص لذلك بأعلى المستويات في القرية السعودية للإبل.

وتأتي هذه التوجيهات تجسيدا للرعاية الملكية الكريمة لرياضة الهجن والرياضات التراثية من خادم الحرمين الشريفين، والعناية الخاصة التي يوليها ولي العهد لقطاع الإبل وتطويره وفق رؤية طموحة تواكب مكانة المملكة وتطلعات أبنائها.

ويشهد المهرجان تطويرا كبيرا يضفي مزيدا من الراحة والمتعة للزوار والمشاركين فيه، أبرزها إنشاء مضمار لسباق الهجن يبلغ طوله 8 كلم، وعرضه يبدأ من 40 مترا وينتهي بعرض 12 مترا، إذ جرت إنارته كاملا، وإقامة جميع المرافق اللازمة.

قيمة جائزة سباقات الهجن 95,808,000 ريال موزعة على:

2172 جائزة

228 شوطا

4 مبادرات بالمهرجان

• «لا يخدعوك»

• «الدهناء خضراء»

• «أدم نعمتك»

• «لا ترمِ الكيس»