واس - سكاكا

يعرض ركن الإدارة العامة للتعليم بالجوف المشارك ضمن أجنحة الإدارات الحكومية بمهرجان الزيتون الـ11 عددا من مشغولات الطلاب التي استخدمت من خشب شجرة الزيتون.

ويكشف الجناح لزواره طريقة عمل الطلاب واستفادتهم من خشب الزيتون، حيث يقص الخشب ويمرر على آلة يسن فيها ويعمل منه بعض الأشكال والأعمال البسيطة مثل حاملات الشموع والأقلام.

ويجري التعامل مع نواة الزيتون بحيث تقص رأس النواة وبالتالي تصبح مجوفة ويستفاد منها في صناعة «المسبحة»، ويسعى الجناح بعد هذه المرحلة إلى التطور في العمل والإنتاج بتصميم أشكال جمالية وطاولات وكراس من خشب الزيتون، وحرص زوار الجناح على توثيق مشغولات الطلاب من خشب الزيتون في هواتفهم النقالة، عادين ذلك عملا مميزا يحتاج مستقبلا إلى توسيع العمل وعرضه وتسويقه على الشركات الكبرى.

وقال مدير إدارة النشاط بتعليم الجوف خالد القنيفذ إن أخشاب شجرة الزيتون جزء مهم من الصناعات التقليدية، من خلال الاعتماد على مخلفات تلك الأشجار في عمل الكراسي والطاولات وحاملات الشموع والأقلام والدرابزين وغيرها.