سليمان الجابري - الدمام

سجلت التجربة الأولى لدخول العائلات الملاعب السعودية تجاوبا كبيرا خلال مباراتي الأهلي والباطن بملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة (الجوهرة)، والهلال والاتحاد باستاد الملك فهد الدولي بالرياض (الدرة)، ضمن الأسبوع الـ17 للدوري السعودي للمحترفين.

9 آلاف عائلة في مباراتين

بلغ مجموع حضور العائلات في مواجهة الأهلي والباطن بجدة 4411 عائلة في المدرجات المخصصة لها بالدور الخامس لملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المشعة»، في حين بلغ عدد حضور العائلات في مواجهة الكلاسيكو الذي جمع الهلال بالاتحاد باستاد الملك فهد الدولي بالرياض نحو 5000 عائلة.

العائلات تنعش الحضور الجماهيري

ساهم قرار دخول العائلات في ارتفاع الحضور الجماهيري، ففي مباراة الأهلي والباطن وصل الحضور إلى نحو 24 ألف مشجع، بزيادة مضاعفة نحو ست مرات، وذلك مقارنة بالمباريات السابقة للفريق في الجولات الماضية بملعبه، حيث سجلت آخر مبارياته بجدة، وكانت أمام الاتفاق بالجولة الـ14، حضورا جماهيريا ضعيفا بلغ 4831 مشجعا فقط.

في المقابل بلغ عدد الحضور الجماهيري بكلاسيكو الهلال والاتحاد 26602 مشجعا.

ارتفاع إيقاع المنافسة

لم تمر مباراتا الأهلي والباطن، والهلال والاتحاد كغيرهما من مباريات الدوري، حيث سجلتا فوارق فنية ملحوظة بشهادة المحللين والنقاد، أهمها ارتفاع أداء اللاعبين وقوة المنافسة، حيث شهدت مباراة الأهلي أهدافا كثيرة من جانب صاحب الأرض المدعوم بالعائلات، فيما حجزت مواجهة الهلال والاتحاد الرقم واحد من حيث أفضل وأقوى مباريات النسخة الحالية للدوري حتى الآن، كما أن مدرب الأهلي، الأوكراني سيرجي ريبروف أكد ذلك عندما قال عقب مباراة الباطن «حضور العائلات كان من الأسباب الرئيسة في تشجيع اللاعبين، وتحقيق نتيجة كبيرة في المباراة».

404 وظائف للمرأة بالملعبين

أتاح قرار دخول العائلات السعودية فرصا وظيفية للنساء السعوديات، إذ بلغ عدد المنظمات بملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية 254، أشرفن على عملية تنظيم دخول العائلات من البوابات الخارجية وحتى إجلاسها في المدرجات، فيما عملت أخريات في منافذ بيع التذاكر والإشراف على الفعاليات وإرشاد العائلات، ومتابعة الحالات التي تحتاج رعاية صحية خاصة، علما أنه خصص 14 ألف مقعد للعائلات في الجوهرة، بينما بلغ عدد المنظمات في مباراة الهلال والاتحاد 150 موظفة برعاية اتحاد الرياضة المجتمعية بقيادة وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة للتخطيط والتطوير، وإدارة الشؤون الفنية بالهيئة الأميرة ريما بنت بندر، حيث خصص في ملعب الدرة 7500 مقعد للعائلات.

80 طبيبة ومسعفة بمقاعد العائلات

شهد استاد الملك فهد الدولي وحده حضور 80 طبيبة ومسعفة وسط المدرجات التي خصصت للعائلات خلال لقاء الهلال والاتحاد، بهدف توفير الخدمات الطبية والإسعافية اللازمة متى طرأت حالة تستدعي التدخل.

فعاليات مصاحبة

نظم اتحاد الرياضة المجتمعية بالتنسيق مع اتحادات رياضية أخرى عددا من الفعاليات الترفيهية المصاحبة، بدأت قبل انطلاق المباريات، واشتملت على ركل الكرة على مرمى افتراضي وملعب عشب صناعي في شكل طاولة بلياردو، والرسم على وجوه الصغار والكبار، كما وفرت لوحة «سجل حضورك» وشاشات عملاقة خارج الاستاد. وشارك اتحاد التنس بتهيئة شبكة لتعليم كرة التنس، كما أسهم اتحاد الرياضات اللاسلكية في إثراء الفعاليات من خلال توفير أجهزة البلايستيشن، وأجهزة محاكاة الطيران الشراعي ثلاثي الأبعاد، فيما شارك البرنامج الوطني للوقاية من المخدرات «نبراس» بوضع عدد من اللوحات التعريفية بأضرار المخدرات.

تنظيم أمني محكم

حظي جانب التنظيم الأمني باهتمام كبير من هيئة الرياضة ومسؤولي الإدارة بالملعبين من خلال توفير كوادر نسائية سعودية يتمثل عملهن في التأكد من سلامة الحضور، وتأمين الأجواء المناسبة لاستمتاعهم بمشاهدة المباريات، كما خصصت عدد من كاميرات المراقبة في المداخل والمخارج والمدرجات. ووفقا للتعليمات، فقد شددت المنظمات على منع العائلات من إدخال المواد الصلبة كعلب العطور الزجاجية، وأدوات المكياج، فيما سمح بدخول الاحتياجات الطبية الضرورية كالتي يحتاجها مرضى الربو.