نقل أمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان لذوي شهيد الواجب وكيل رقيب سعود الحربي الذي استشهد في ميدان الشرف والكرامة بالحد الجنوبي.

وأدى أمير المنطقة بعد صلاة الظهر أمس في جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بمدينة بريدة، صلاة الميت على الشهيد، فيما أدى الصلاة معه وكيل الإمارة عبدالعزيز الحميدان، ومساعد قائد معهد طيران القوات البرية اللواء الطيار الركن عبدالله الشهراني، ومساعد مدير شرطة القصيم العميد جعيدان الحميداني، وعدد من القيادات الأمنية والمسؤولين وأقارب الشهيد، وجموع من المصلين.

وسأل الله تعالى أن يتقبله في الشهداء والصالحين، مشيرا إلى أن العزاء للوطن كافة في مصاب الجميع نظير ما قدمه الشهيد من شجاعة وفداء تكلل بنيله هذا الشرف وهو على رأس العمل مؤديا مهامه على أكمل وجه خدمة لدينه وملكه ودفاعا عن وطنه وحمايته. وأثنى على المواقف البطولية التي يسطرها رجال الأمن ضد كل من يعبث بأمن الوطن وأنهم يقفون سدا منيعا ضد كل من يحاول المساس بالوطن ومواطنيه.

وأكد أن الشهيد - رحمه الله - استشهد في ميدان عز وشرف وهو يؤدي واجبا اؤتمن عليه، لافتا إلى أنه أفنى حياته في سبيل الحفاظ على أمن هذه البلاد وحمايتها، وأن شهادته دليل إخلاصه وتفانيه في خدمة وطنه وقيادته التي تفتخر بأبنائها وبما يقدمونه من تضحيات في سبيل الدفاع عن أمن هذا الوطن.

من جانبهم أعرب ذوو الشهيد عن تقديرهم لولاة أمر هذه البلاد، ولأمير المنطقة على تعازيهم ومواساتهم لهم، مما يجسد عمق الروابط بين القيادة والمواطن، مؤكدين أن استشهاد ابنهم شرف وواجب تجاه دينه وملكه ووطنه.

وفي العاصمة، أدى وكيل إمارة منطقة الرياض الدكتور فيصل السديري بجامع الراجحي عقب صلاة العصر أمس بحضور عدد من كبار ضباط القوات المسلحة، صلاة الميت على الشهيد الجندي أمجد بن يحيى غزواني، أحد منسوبي القوات البرية الذي استشهد في ميدان العزة والشرف، دفاعا عن الدين والوطن بالحد الجنوبي.

وعقب أداء الصلاة نقل تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان لذوي الشهيد.

كما نقل تعازي أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر، ونائبه محمد بن عبدالرحمن لأسرة شهيد الواجب، سائلا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهمهم الصبر والسلوان.

من جهتهم رفع ذوو الشهيد الشكر للقيادة الرشيدة على تعازيها ومواساتها، داعين الله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلادنا ويديم عليها أمنها وأمانها واستقرارها في ظل قيادتها الحكيمة.

وفي محافظة بارق شيعت جموع المصلين بالجامع الكبير بعد صلاة ظهر أمس جثمان شهيد الواجب وكيل الرقيب موسى حسن إبراهيم الربعي الذي استشهد دفاعا عن الوطن في الحد الجنوبي.وتقدم المصلين محافظ بارق مفرح البناوي بحضور رئيس مركز جمعة ربيعة بالمحافظة سعيد السرحاني، وعدد من منسوبي الجهات الأمنية، وأهالي المحافظة.

ونقل المحافظ تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين وأمير منطقة عسير إلى ذوي الشهيد، سائلا الله تعالى أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله الصبر والسلوان.

من جهتهم عبر ذوو الشهيد عن فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم في ميدان العز والكرامة دفاعا عن الدين والوطن، سائلين الله عز وجل أن يحفظ لهذا الوطن أمنه واستقراره.

إلى ذلك نقل رئيس مركز ثربان يحيى آل خلبان تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد، وأمير منطقة عسير ومحافظ المجاردة، لذوي شهيد الواجب رئيس الرقباء عامر الشهري الذي استشهد بالحد الجنوبي بمنطقة نجران.

وأدى آل خلبان وعدد من منسوبي القوات المسلحة والجهات الحكومية بجامع البلقعة صلاة الميت أمس على الشهيد، سائلا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

من جانبهم عبر ذوو الشهيد عن فخرهم واعتزازهم باستشهاد ابنهم في ميدان الشرف في سبيل أداء واجبه، مجددين العهد والولاء والسمع والطاعة للقيادة الرشيدة وبذل كل ما يضمن حفظ أمن الوطن واستقراره.