سحر أبوشاهين _ الدمام

775 مدربا مركزيا أعدتهم وزارة التعليم ضمن مشروع برنامج التدريب عن بعد «عين التدريب» بهدف التوسع في تقديم خدمات تدريبية الكترونية تصل لجميع شاغلي الوظائف التعليمية، وتضمن تكافؤ الفرص التدريبية بين العاملين، ما يتطلب إعداد كوادر متمكنة من مهارات التصميم المنهجي للدورات التدريبية الالكترونية، إضافة إلى إدارة المحتوى التدريبي بفاعلية، طبقا لمعلومات حصلت عليها «مكة».

وأشارت المعلومات إلى أن الهدف من ابتعاث معلمين ومعلمات من قبل الوزارة خلال العام 1437/1438 اكتساب الخبرات وتحسين النمو المهني، كما دربت بالتعاون مع البنك الدولي وجامعة هارفارد 46 مدير تعليم لتحسين كفايتهم المهنية، وذلك ضمن مبادراتها للتحول الوطني 2020.

وأفادت المعلومات أن الوزارة دربت 46 مدير تعليم خلال العام، ويهدف المشروع لتحسين الكفاية المهنية للقيادات التربوية في إدارات التعليم وتنمية خبراتهم، من خلال برنامج تدريبي لمديري التعليم بالتعاون مع البنك الدولي كجهة داعمة، وبالتنسيق مع جامعة هارفارد، مبينة أن البرنامج مكون من ثلاث مجموعات مترابطة من أنشطة التعليم، تتضمن تعليما وتدريبا من قبل هيئة التدريس بجامعة هارفرد والبنك الدولي، وزيارات للمدارس برفقة كبار المسؤولين التربويين، وجلسات نقاش، وتطبيقات موجة تفضي إلى خطط عمل تربط البرنامج بسياق الإصلاح في المملكة.

وأشارت إلى أنه جرى تدريب مدربين ومدربات بهدف التطوير المهني لمشروع النظام الفصلي، والذي يتطلب تطوير معايير اختيار المعلم وتأهيله وتنمية كفاءته التعليمية وتحفيزه، ويستند المشروع بعد دراسة الاحتياج وإعداد الكفايات والبرامج التدريبية التي تتطلبها المناهج الدراسية، على ثلاث مراحل حسب محلية تطبيقه على الأول الثانوي، الثاني الثانوي، الثالث الثانوي.

ولفتت إلى أنه أعدت لأجل ذلك وثيقة التدريب عن بعد والحقائب التدريبية في مجالات» إدارة البيئة الصفية، التعلم النشط، خرائط المفاهيم، التخطيط التدريسي، التعلم بالاستقصاء، التعلم التعاوني، دمج مهارات التفكير.

تدريب الوزارة خلال عام 1437/‏1438:

780 معلما ومعلمة ابتعثتهم للخارج لاكتساب الخبرات

46 مدير تعليم بالتعاون مع البنك الدولي وجامعة هارفارد

650 مدربا ومدربة لمشروع النظام الفصلي

775 مدربا مركزيا لمشروع التدريب عن بعد