مكة - مكة المكرمة

تغيير السلوك هو التحدي الأكبر الذي نواجهه، إلا أن هناك نصائح قدمتها الدكتورة "ديليني رستون" أستاذ الطب السريري في مستشفى جامعة "ستوني بروك" في نيويورك، والتي تساعد الآباء والأبناء مدمني الشاشات على التوازن السليم في قضاء الوقت ما بين الأجهزة والعائلة:

1 بداية الحديث مع العائلة حول الأجهزة الذكية بإيجابية، لأنه من الممكن أن يصبح المراهقون دفاعيين ويميلون لإنهاء الحديث إذا تحدثت بسلبية.

2 وضع حدود للوقت المسموح فيه باستخدام الأجهزة والوقت غير المسموح فيه بذلك، بحيث يجب على الوالدين إقامة حوار أسبوعي لتحديد تلك الأوقات مثل وقت الوجبات.

3 عمل اتفاق بين الآباء والأبناء، خاصة لمن هم بعمر 11 إلى 13 عاما عن الأوقات التي يمنع فيها استخدام الأجهزة الذكية.

4 إبعاد الأجهزة ليلا حتى لا يضطر الأبناء للسهر لوقت متأخر، وكذلك إبعادها أثناء حل الواجبات المنزلية مع الأخذ بعين الاعتبار أن الحوار معهم لتوضيح سبب فرض هذه القيود مهم جدا.

5 اتباع الآباء لتلك القواعد ومشاركة أفراد الأسرة بما يحاولون العمل على تغييره في أنفسهم، فليس الأبناء وحدهم من يعاني من مشكلة إدمان الهواتف الذكية.