علي شهاب - الدمام

اقترح مشاركون في ديوانية الموارد البشرية التي أطلقتها غرفة الشرقية أمس تبني مشروع للتدريب التطوعي لخريجي المعاهد والجامعات السعودية لمدة لا تقل عن 6 أشهر، لافتين إلى أن المبادرة منبثقة من مبادرة «تمهير» التي سبق أن تبنتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، مشيرين إلى أن التدريب التطوعي لنحو 10 آلاف شركة كبيرة ومتوسطة في مناطق المملكة يسهم في إيجاد الكوادر المؤهلة للعمل فورا، في حال التزام الشركات بالتدريب.

وأكدوا أهمية دراسة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للمبادرة، للاستفادة منها في توفير الخبرة اللازمة لدى الخريجين للحصول على الوظيفة بمجرد انتهاء فترة التدريب.

وعدوا إطلاق أول ديوانية في المملكة تحت مسمى (ديوانية الموارد البشرية)، كمنصة لتبادل الخبرات والمعارف خطوة مهمة لتطوير هذا القطاع في مؤسسات القطاع الخاص، وتقديم الاستشارات في هذا المجال.

سد فجوة

وأوضح مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل أن إطلاق الديوانية يسهم في سد فجوة عدم معرفة أو استيعاب بعض القوانين والأنظمة التي تصدرها الوزارة، موضحا بأن غياب المعلومة قد يؤثر على العطاء، لافتا إلى أن الديوانية ستكون مصدرا وقناة للتواصل مع المؤسسات لشرح الأنظمة واللوائح، وكذلك التوعية والإرشاد، ذلك لأن الموارد البشرية تعد القلب النابض لدى أي مؤسسة.

مزيد من التحديث

وأبان رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن العطيشان بأن إدارات الموارد البشرية تكتسب أهمية كبيرة في عالم الأعمال بسبب تعدد الأدوار التي تمارسها، سواء من حيث تزويدها للمؤسسات بالكفاءات والمؤهلات المتنوعة، وإرساؤها لقواعد الانتماء والعمل وفقا لسياسات الفريق الواحد بين جميع موظفي المؤسسة، ورغم ذلك فإنها لاتزال أكثر الحلقات الإدارية احتياجا لأخذ مكانتها التي تستحقها، وإلى المزيد من التحديث والتطوير ومتابعة أداء أفرادها.

المشاركة في القرارات

وقال رئيس لجنة الموارد البشرية بالغرفة صالح الحميدان إن الديوانية ستسهم في إبداء الرأي في مشاريع القرارات المتعلقة بالموارد البشرية في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أو غيرها من الأجهزة الحكومية.