سارة باحليوة - مكة المكرمة

رغم القيمة المعرفية التي تحويها مقدمات الكتب، وقد يعادل بعضها كتابا بأكمله، إلا أن نسبة كبيرة من الناس يتجاوزون قراءتها لأسباب محتملة، ومنها:

1 مبالغة الكاتب أو المترجم في كتابة قائمة شكر طويلة لا تضيف إلى القارئ.

2 الإفراط في عدد الصفحات، حيث تتراوح صفحات المقدمة أحيانا بين 30 و50 صفحة وقد تزيد.

3 يسرد بعض الكتاب التفاصيل كافة، مما يكشف عن محتوى الكتاب كاملا أو يفسد أحداث القصة.

4 الإسهاب في المقدمة وتحيز الكاتب لرأيه قد يعطيان تصورا مسبقا - غير مرغوب - لدى القارئ.

5 قد يحول الكاتب مقدمته إلى كتيب إرشادات، بينما لا يرغب القارئ إلا في أن يستمتع.

6 يعد بعض القراء المقدمة نوعا من الإطالة، فيتجاوزونها بحثا عن الخلاصة.

7 يفضل البعض قراءة ما يكتب في المقدمات، سواء عن أعمال الكاتب أو سيرته، في كتب منفصلة.

8 قد يتعمد القارئ أحيانا تجاوز المقدمة حتى ينهي الكتاب، ثم يعود إليها.