مكة، واس - الرياض

أعلن مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بالرياض أمس على حسابه الرسمي في تويتر فصل التوأم «حنين» بنجاح وبدء مرحلة الترميم لها، بينما توفيت «فرح» كونها توأما طفيليا ولا تمتلك مقومات الحياة.

واطمأن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي لعملية فصل التوأم السيامي الفلسطيني الدكتور عبدالله الربيعة، على الوضع العام للتوأم.

وأفاد أن فرح هي توأم طفيلي ولا تمتلك مقومات الحياة كونها لا تمتلك قلبا أو رئتين ولا مخا.

وقال «إن السعودية سجلت النجاح الـ45 لعمليات فصل التوائم»، مشيرا إلى أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان دائما ما تضرب أمثلة يحتذى بها في العمل الإنساني.

وأوضح أن هذه العملية بتوجيه من ولي العهد، وهذا تأكيد على أن المملكة تقف دائما لنصرة الشعب الفلسطيني الشقيق.

وأوضح استشاري جراحة الأطفال أحد أعضاء الفريق الطبي المشارك في العملية الدكتور محمد النمشان، أن العملية بدأت من الثامنة صباحا ومرت بتسع مراحل بدأت بالتخدير الذي استغرق ساعة، عقبها مرحلة التنظير للمثانة والقسطرة واستغرقت ساعة، ثم بدأت المرحلة الثالثة من العملية وهي الإعداد والتجهيز واستغرقت نصف ساعة للوصول إلى الأعضاء الداخلية.