قتل 20 مسلحا على الأقل من تنظيم (داعش) في قصف جوي بإقليم لغمان شرق أفغانستان، من بينهم القائدان الرئيسان في داعش مولوي توراب، وموسى خان، طبقا لما ذكرته وكالة خاما برس الأفغانية للأنباء أمس. وأضافت أن مجمعا تابعا لداعش تعرض للقصف أمس الأول بالقرب من منطقة الينجار، خلال الغارة الجوية في بلدة نور لام بالمنطقة.

إلى ذلك، ذكر مسؤول أمس، أن مسلحين خطفوا 20 راكبا بإحدى الحافلات بإقليم فرح غرب أفغانستان. وقالت عضو المجلس الإقليمي من إقليم فرح جميلة أميني لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن طالبان أوقفت الحافلة على الطريق السريع الرابط بين كابول ومدينة هيرات واحتجزت 20 شخصا، وإن ثلاثة أو أربعة من ركاب الحافلة ربما كانوا ضباط شرطة سابقين أو موظفين حكوميين.

هذا وقتل أربعة مسلحين على الأقل في انفجار قنبلة داخل مسكن أحد قادة حركة طالبان في إقليم كونار شرق أفغانستان أمس، بينهم زعيم محلي بطالبان. وجاء في بيان لوزارة الداخلية أن المسلحين كانوا يصنعون عبوات ناسفة بدائية الصنع عندما وقع الانفجار.