د ب أ - موسكو، القاهرة

أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل اثنين من قواتها في سوريا نهاية العام الماضي في قصف استهدف قاعدة حميميم، ونفت في الوقت نفسه صحة تقرير أفاد بأن القصف أسفر عن تدمير سبع طائرات.

وأفادت في بيان أمس أن عنصرين من القوات الروسية قتلا في 31 ديسمبر الماضي بعد تعرض قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا لقصف بقذائف الهاون من جانب مجموعة مسلحة متحركة، نافية صحة تقرير تحدث عن تدمير سبع طائرات حربية في استهداف القاعدة.

هذا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القوات الجوية ستتسلم خلال العام الحالي ست قاذفات استراتيجية مطورة لزيادة حجم أسطولها من الطائرات الاستراتيجية الحاملة للأسلحة النووية.

وأوضح بيان للوزارة أن القاذفات الجديدة ستضاف إلى ثلاث قاذفات تسلمتها القوات الجوية العام الماضي.

من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، بمقتل 28 مدنيا جراء قصف جوي وصاروخي على غوطة دمشق الشرقية.

وقال المرصد في بيان صحفي إن من بين القتلى سبعة أطفال و12 سيدة وعنصرا من الدفاع المدني، سقطوا في القصف الذي استهدف مناطق مسرابا وعربين وبيت سوى في الغوطة أمس الأول، وإن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

كما نفذت طائرات حربية صباح أمس ضربات جديدة على غوطة دمشق الشرقية، مستهدفة أماكن في مدينة حرستا وأطرافها بخمس غارات على الأقل، كما تجددت الاشتباكات بوتيرة عنيفة، على محاور في محيط إدارة المركبات وبالقرب من مبنى المحافظة.

فيما أعلنت المعارضة السورية أمس، مقتل 15 عنصرا من القوات الحكومية على جبهة الزريقية في غوطة دمشق الشرقية. وقال قائد عسكري في فصائل المعارضة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن القوات الحكومية شنت هجوما أمس في بلدة الزريقية في منطقة المرج جنوب شرق العاصمة دمشق، وتصدت الفصائل للهجوم».

وأضاف أن انغماسيين تقدموا باتجاه القوات الحكومية وفجروا أنفسهم ما خلف نحو 15 قتيلا من القوات الحكومية السورية.

أسطول روسيا الجوي الحربي وفقا لوسائل إعلام روسية

3 أنواع من الطائرات الاستراتيجية

«تو - 22» «تو - 95 » «تو - 160»

قادرة على ضرب الأهداف البعيدة بالذخائر التقليدية والصواريخ المجنحة القابلة لحمل الرؤوس النووية إضافة إلى القنابل النووية والفراغية، وبينها المعروفة بـ»أبو القنابل» الأشد تدميرا في العالم.

«تو- 160» تعد أكبر قاذفة في العالم

• تحمل 12 صاروخا مزودة برؤوس نووية

• يصل إجمالي ما على متنها من ذخائر إلى 40 طنا

• قادرة على التحليق لـ 14 ألف كلم دون التزود بالوقود

• تستطيع بصواريخها النووية تغطية أراض تعادل القارة الأوروبية بمساحتها.

• تخدم في القوات الجوية الروسية 15 قاذفة منها في الوقت الراهن

• سيصل إجمالي عددها في الجيش الروسي إلى 65 طائرة.