أجمع لاعبون دوليون سابقون على أن فرصة الأهلي في الوصول إلى الدور الثاني لبطولة دوري أبطال آسيا أصبحت كبيرة بعد تخطيه عقبة القادسية الكويتي أمس الأول بالفوز عليه 2-1 رغم المنافسة الشرسة التي سيجدها من أندية المجموعة الرابعة التي سينضم إليها، والتي تضم الأهلي الإماراتي وتراكتورز تبريز الإيراني وناسافا كارشي الأوزبكي، مشيدين بكفاءة المدرب السويسري جروس في قيادته الفنية للفريق منذ بداية الموسم ونجاحه في توظيف لاعبيه توظيفا إيجابيا .

فكر كروي

قال مدرب منتخب البراعم مسفر الشمراني إن الأهلي بشكل عام، يعيش هذا الموسم أزهى عصوره الكروية والتي لم نرها منذ سنوات طويلة فأصبح فريقا منظما يقوده مدرب ناضج فكريا وفنيا ونفسيا استطاع أن يعيد اللاعبين الكبار إلى مستواهم المعروف أمثال تيسير الجاسم الذي تفوق على نفسه في مباراة القادسية، ومصطفى بصاص الذي رغم تألقه في مباراتي الهلال والقادسية إلا أنه يحتاج إلى إعادة حساباته من جديد حتى يعود إلى مستواه الحقيقي الذي يدل على شخصيته الفنية المتميزة وليحافظ على مهارته العالية وإمكانياته البدنية الهائلة، واضاف : أرى أن فرصة الأهلي في التأهل للدوري الثاني في بطولة دوري آسيا ليست مستحيلة رغم الإرهاق الذي يتعرضون له.

مهمة صعبة

ويرى مدرب منتخب الدرجة الأولى بندر الأحمد، إن مهمة الأهلي بأبطال آسيا ستكون غاية في الصعوبة، كونه سيلعب ضمن مجموعة ليست بالسهلة، فالأهلي الإماراتي من أندية القمة في الدوري المحلي ويضم بين صفوفه لاعبين كبارا أمثال أحمد خليل وحبيب الفردان ووليد عباس، فيما يضم تراكتوز الإيراني لاعبين دوليين أيضا وهو فريق شرس للغاية على أرضه ودائما ما تشوب الحساسية لقاءات الأندية السعودية في طهران وهو ما يعني أن لقاءاتهما ستكون نارية، أما ناساف كارشي بطل أوزبكستان من الفرق القوية في القارة الآسيوية وسبق له الفوز ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي عام 2011 ، وقال : إذا استطاع الأهلي الفوز على الأهلي الإماراتي الأربعاء المقبل في دبي سيضمن الوصول للدور الثاني بنسبة 60% .

أهلي مختلف

وتوقع لاعب الاتحاد السابق جمال فرحان أن يكون الأهلي هذا الموسم أكثر قدرة على تخطي كل الفرق التي تواجهه في بطولة دوري أبطال آسيا، مستدلا بذلك على حصوله على كأس ولي العهد واحتلاله وصافة الدوري، وكذلك محافظته على سجله خاليا من الهزيمة حتى الآن.
وقال “كل ذلك سيعطى اللاعبين وجهازهم الفني دفعة معنوية كبيرة رغم الإرهاق الذي ظهروا عليه في مباراة القادسية إلا أن الملكي لديه إمكانيات كبيرة في الوصول لنهائي البطولة وليس مجرد التأهل لدور الثمانية، فهو يملك جهازا فنيا على أعلى مستوى يقوده السويسري كريستيان جروس الذي أثبت بالفعل أنه من أفضل المدربين الذين شاركوا في الدوري السعودي هذا الموسم لأنه بالفعل نجح في توظيف إمكانيات لاعبيه حسب المراكز التي يجيدون فيها وحسب مستوى الفرق المنافسة، واستطاع أن يعبر 15 جولة من جولات الدوري الممتاز بلا هزيمة، وهو ما سيدون في سجلات إنجازاته فضلا عن أنه مدرب يجيد قراءة المباريات وبارع في التعامل النفسي مع لاعبيه قبل وأثناء وبعد المباريات وخاصة المحترفين الذين أثبتوا وجودهم بقوة مع فريقهم وعلى رأسهم السوري عمر السومة والمصري محمد عبدالشافي.

أداء راق

ولم يختلف رأي لاعب الأهلي السابق علي العبدلي عما قاله فرحان، حيث ذكر إن ما قدمه لاعبو الأهلي من أداء راق هذا الموسم، يجبر الجميع على احترامهم، وخاصة أنهم لم يخسروا أية مباراة منذ بدء بطولة الدوري رغم أنهم واجهوا فرقا عتيدة أمثال الهلال والنصر والاتحاد والشباب وبرغم ذلك ظل سجلهم نظيفا، واضاف : ما يدل على أن الأهلي هذا الموسم يقدم نفسه بطريقة جديدة غير معهودة ، تغير أداء اللاعبين والذي غلب عليه الآداء الجماعي بعد أن سادت النزعة الفردية على معظم لاعبيه في اوقات سابقة، بالإضافة إلى اختيار صفقات احترافية مؤثرة فعمر السومة هداف الدوري ومحمد عبدالشافي أثبتا وجودهما، وأوزفالدو البرازيلي بدأ ينصهر مع اللاعبين وظهر ذلك بوضوح في مباراة القادسية، لذلك فإن مستوى الأهلي هذا الموسم سيبث الرعب في قلوب الفرق الآسيوية الأخرى وهى فرصة للراقي أن يستغل حالة التألق والنتائج الطيبة لصالحه بأن يزيد من إصراره على استمرار الانتصارات وهى ثقافة زرعها في لاعبي الأهلي مدربهم السويسري فأصبحوا الآن يمتلكون أدوات تحقيق الفوز في أي وقت مع ارتفاع الروح المعنوية، وكذلك الجانب البدني كان إيجابيا للغاية في مباراة القادسية التي أداها اللاعبون بنفس المستوى اللياقي الذي بدؤوا به المباراة.