عبدالله السلمان - الدمام

«مساؤكم يقطر شعرا، مساء الخير، السلام عليكم»، تحيات مختلفة كانت تسبق إلقاء شعراء الأمسية الحداثية والخليلية من المشاركين السبعة فيها ضمن أمسيات مهرجان بيت الشعر الثالث – دورة الشاعر علي الدميني، والذي تنظمه جمعية الثقافة والفنون في الدمام، فكان مساء أمس الأول مختلفا تماما حينما نثر شعراء من دول عربية وخليجية نصوصهم على طاولة المتذوقين والمتذوقات.سبعة شعراء مثلوا تجارب عدة تفاوتت بين من يصفق لها بحرارة، وبين الفتور في أحايين أخرى، إما لأن أبعاد الصورة الشعرية النثرية لم تتضح لهم في مخيلتهم، أو أن انتقال الصورة الرمزية من كهف الظل إلى رابعة النهار كان واضحا دون أن تكون هناك مفاجأة تصم المتلقي، لكن الشاعر التونسي رمزي بن رحومه تجلى في قصائده، وأخذ الجمهور معه إلى عالم القصيدة النثرية التي يبحث عنها محبوها دون الوقع في الدهاليز المظلمة الإنشائية.

الجمهور المتعطش إلى القصيدة الخليلية انتظر زهاء ساعة كاملة حتى أطل عليه الشاعر السعودي جاسم الصحيح، وما إن ذكرت عريفة الحفل ريم البيات اسمه حتى ضجت القاعة بالتصفيق الحار، وسرعان ما عم الدفء في القاعة أبيات الصحيح ومخيلته الشعرية الخضراء جعلت الأكف تلتهب بين كل مقطوعة يعزفها، فيما كان جمهوره يتهامس قبل صعوده في المنصة، متغنيا بأبياته «دفء حضورك في المكان، فتعال إن البرد حان»، في حين كانت صورة الشاعر علي الدميني التي تزين المنصة بحجمها الكبير، مبتسما إلى حد اطمئنانه على قصيدة النثر، كانت تزداد وهجا مع كل لوحة شعرية أو نص جميل، في حين أضاف عازف العود سلمان جهام بوترياته الهادئة لوحة أخرى للأمسية.

7 شعراء في أولى أمسيات بيت الشعر

• طلال الطويرقي

• خلود المعلا

• مسفر الغامدي

• رمزي بن رحومه

• إبراهيم زولي

• حسن فخر

• جاسم الصحيح