واس - مكة المكرمة

أقيمت صلاة الاستسقاء في جميع مناطق ومحافظات المملكة صباح اليوم، تأسيا بسنة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام عند الجدب وتأخر نزول المطر أملا في طلب المزيد من الجواد الكريم أن ينعم بفضله وإحسانه بالغيث على أنحاء البلاد.

وأدى جموع المصلين صلاة الاستسقاء بالمسجد الحرام يتقدمهم مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل.

وأم المصلين الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس الذي ألقى خطبة أوصى فيها المسلمين بتقوى الله عز وجل ومراقبته وطاعته وعدم معصيته والتوبة إليه واستغفاره والتضرع إليه وسؤاله، فمن لنا إذا ذبلت الأشجار، وجفت الأنهار، وقلت الأمطار، إلا الواحد الغفار.

وفي المسجد النبوي الشريف أدى المصلون صلاة الاستسقاء يتقدمهم أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان.

وبين إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالباري الثبيتي أن الإسلام علمنا أن نستغيث برحمة الله ونطلبها منه سبحانه بالتوجه إلى طاعته، وترك معصيته والثقة بتحقق رحمته والاستسلام له، نستغيث بالله ونتوسل إليه بصفة من صفاته، كما جاء في الحديث (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث).

وأدى أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر صلاة الاستسقاء مع جموع المصلين في جامع الإمام تركي بن عبدالله.

وأم المصلين عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للقضاء عبدالله آل الشيخ، الذي استهل خطبته بالتذكير بأهمية صلاة الاستسقاء تأسيا بالنبي محمد - صلى الله عليه وسلم - عند الجدب وتأخر نزول المطر.

وأوصى في خطبته بتقوى الله حق التقوى وإخلاص الدعاء والتضرع والإنابة إليه سبحانه وتعالى، داعيا المصلين إلى كثرة الاستغفار واجتناب المعاصي.

وأدى الصلاة مع أمير منطقة الرياض مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء عبدالعزيز آل الشيخ، ووكيل إمارة منطقة الرياض الدكتور فيصل السديري، والمستشار الخاص المشرف العام على مكتب أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي، ومدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة الرياض عبدالله الناصر وجمع من المواطنين والمقيمين.