واس - الرياض، عدن

التقى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد، في الرياض أمس الأول، مع رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح العقيد محمد اليدومي، وأمين عام الحزب عبدالوهاب الآنسي، وجرى استعراض مستجدات الساحة اليمنية والجهود المبذولة بشأنها وفق ثوابت تحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمني.

إلى ذلك أعرب اليدومي عن ارتياحه لنتائج اللقاء الذي جمعه وأمين عام الحزب عبدالوهاب الآنسي مع الأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد في الرياض.

ووصف الاجتماع بالمثمر والإيجابي والبناء، مقدرا اهتمام وحرص المملكة والإمارات على أمن واستقرار اليمن، قائلا إنه تطرق إلى الدور المهم والتاريخي للتحالف العربي في اليمن بوصف أمنه ووحدته واستقراره جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار دول الخليج والمنطقة العربية عموما.

وأضاف أنه أكد أهمية دور التحالف العربي في دعم الشرعية السياسية لاستعادة الدولة اليمنية حتى يظل اليمن داخل نطاقه الإقليمي والعربي ومنع المشروع الإيراني من مد نفوذه إليه.

من جهته أوضح رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح اليمني علي الجرادي، أن الاجتماع يأتي تعزيزا لأداء الشرعية اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي وكل القوى الداعمة للشرعية في مواجهة الانقلاب، وأنه يأتي تكاملا للموقف ومد جسور التعاون في مواجهة الميليشيات الطائفية وقوى العنف في المنطقة.

ماذا يعكس اللقاء؟

1 إرساء الأمن والاستقرار في اليمن فضلا عن وحدة وسيادة أراضيه وتكريس الوحدة الوطنية.

2 ترتيب البيت اليمني من الداخل ودعم الجهود لمواجهة ميليشيات الحوثي وإنهاء التدخلات الإيرانية.

3 توحيد صفوف جميع الأحزاب اليمنية مع دول التحالف لدعم الشرعية في اليمن.

4 دعم جميع الأحزاب والفصائل اليمنية للجهود السعودية الإماراتية من شأنه تسريع عملية تطهير اليمن من الميليشيات الإيرانية الإرهابية.

5 تأييد المملكة والإمارات جميع الجهود الرامية لاستعادة الشرعية في اليمن وتخليصه من الحوثي.

6 فتح الباب أمام الأحزاب والفصائل اليمنية للتوحد تحت هدف واحد لإعادة الأمن والأمان لوطنهم.

7 المملكة لا تدخر جهدا في الحفاظ على ثوابت تحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمني.

8 الشرفاء اليمنيون على مختلف اتجاهاتهم لا يقبلون بديلا عن عروبة اليمن.

9 الميليشيات الحوثية مجرد أداة بيد إيران ولا تمثل الشعب اليمني ولا تنتمي لعروبته وأصالته.

10 ضرورة حشد وتوحيد جهود الأحزاب والشعب اليمني لمواجهة العدو وإنهاء اختطاف اليمن من قبل النظام الإيراني وميليشيات الحوثي.

11 على اليمنيين نبذ الفرقة والخلاف فيما بينهم والتوحد أمام عدو إيراني غاشم يسعى لتشتيتهم وبث الفرقة فيما بينهم.

12 المملكة تسعى بكل جهدها لحماية الشعب اليمني من تسلط الحوثي وبطشه وإراقته للدماء وتدميره لليمن بأكمله.

13 المملكة تمد يد العون والمساعدة لليمن في المأساة الصحية والبيئية والاقتصادية التي تسبب بها الإجرام الحوثي المدفوع من إيران.