شنت قوات الجيش اليمني أولى عملياتها داخل محافظة الجوف، من جهة محافظة صعدة، وتحضر حاليا للعديد من المفاجآت خلال الأيام المقبلة طبقا للعميد عبيد الأثلة.

وأوضح الأثلة قائد محور صعدة لموقع القوات المسلحة اليمنية، إحكام الجيش سيطرته على منطقة شقة القورة أولى مناطق مديرية الخب والشعف التابعة لمحافظة الجوف، وأن العملية تمت عقب تحرير وتمشيط مساحات صحراوية واسعة من ميليشيات الحوثي الانقلابية في منطقة الأجاشر بمديرية كتاف البقع بمحافظة صعدة.

والتحمت قوات الجيش تحت غطاء مقاتلات التحالف في البقع بمحافظة صعدة، مع جبهات القتال بمحافظة الجوف المحاذية، عقب السيطرة على منطقة الخليقا غرب الجميشات الواقعة بين المحافظتين. وقطعت خطوط إمداد الميليشيات تماما، وفقا للناطق الرسمي للمنطقة العسكرية السادسة عبدالله الأشرف.

وأكد أن غارات لمقاتلات التحالف دمرت مخزن أسلحة تابعا للميليشيات في منطقة الجبل بجبهة الساقية.

وقال مصدر عسكري يمني، إن غارات التحالف التي أسفرت أيضا عن تدمير آليات قتالية للميليشيات تزامنت مع عمليات عسكرية للجيش اليمني ضد الحوثيين في جبهة صبرين بمديرية خب والشعف وموقع سداح.

إعدام إيراني

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد بن دغر أن إعدام الحوثيين للرئيس السابق علي عبدالله صالح بتلك الطريقة قرار إيراني واضح، لفرض مشروعها الطائفي عبر وكلائها الحوثيين.

وأبان خلال لقائه السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر أمس الأول، أن التطورات الجارية في صنعاء خطيرة، وعمليات التصفية والاعتقالات مستمرة ضد قيادات وكوادر المؤتمر الشعبي العام وكل من شارك في الانتفاضة الشعبية التي دعا إليها الرئيس الراحل.

فيما تواصل ميليشيات الحوثي عمليات إحكام قبضتها الأمنية والعسكرية على العاصمة صنعاء، ونشرت مئات النقاط العسكرية واستحدثت ثكنات جديدة في مداخلها، وبدأت المرحلة الثانية من اجتثاث الصف الثاني والثالث من كوادر حزب الموتمر الشعبي العام، وتنفيذ عمليات إحلال وظيفي متكامل لكوادر المؤتمر مدنيا وعسكريا وأمنيا.

وأطاحت بالقيادي في حزب المؤتمر جليدان محمود من منصب وزير الاتصالات الذي عينته حكومة الانقلاب والحزب قبل فض الشراكة، وأصدر الحوثيون قرارا بتعيين مصلح العزير بديلا.

وأشارت معلومات لـ«مكة» من وزارة الاتصالات، إلى أن ميليشيات الحوثي نفذت عمليات نهب كبيرة لمعظم أجهزة وإمكانات ومعدات الوزارة خلال اليومين الماضيين، ونقلت المسروقات إلى أماكن تابعة لهم قبل إيصالها لصعدة وعمران.

كما أصدروا قرارا بتعيين العميد عبدالحكيم الماوري الموالي لهم في منصب وزير الداخلية، بدلا من اللواء محمد القوسي، الذي لا يزال مصيره مجهولا عقب مواجهاتهم المسلحة مع قوات حزب المؤتمر.

تقدم ميداني

كما واصلت قوات الجيش الوطني المسنود بمقاتلات التحالف التقدم الميداني في جبهات الساحل الغربي، الحديدة ، ونهم وميدي وصعدة على الحدود اليمنية السعودية.

وحررت أجزاء كبيرة من مدينة زبيد التابعة لمحافظة الحديدة، عقب وصول تعزيزات التحالف العسكرية إلى جبهة الساحل الغربي.

ألغام الحوثيين

وفي شأن ذي صلة، كشف تقرير دولي صادر عن منظمة الحملة الدولية ضد الألغام الأرضية، أن اليمن ضمن الدول الأكثر تضررا بسبب ألغام زرعتها ميليشيات الحوثي.

مشاهدات يمنية

  • مقتل وإصابة عدد من الأطفال والمدنيين في قصف حوثي استهدف حي النوبة غرب تعز
  • عناصر نسائية حوثية توزع كتيبات خاصة بالفكر الإثني عشري ومحاضرات الحوثي على المنازل بصنعاء
  • ميليشيات الحوثي تختطف نائب رئيس دائرة الشباب والطلاب في المؤتمر الشعبي العام بصنعاء سالم العولقي