ظافر الشعلان - الرياض

أكد ال‏مدير العام للمرور العميد محمد البسامي أن المرأة أكثر احتراما لأنظمة السير وهي أحق بالريادة، وأن القيادة ممتعة وآمنة عندما يصاحبها احترام لأولويات الطريق.

وأوضح أن إدارته لن تبقى خلف مكاتبها، بل ستذهب لمشاركة المجتمع بكافة أطيافه، ودورها الآن التقليل من أعداد الحوادث المرورية والمصابين والوفيات.

وبين خلال إطلاق مشروع قيادة آمنة، الذي تنفذه وزارة التعليم ممثلة بوكالة التعليم بنات بالشراكة مع وزارة الداخلية، أن الإدارة العامة للمرور تعمل على مجموعة كبيرة من المسارات أحدها التوعية وتثقيف المجتمع، ولعل هذه الشراكة مع وزارة التعليم من خلال الوكالة تبين أن هناك شريحة كبيرة من المستهدفين في الحصول على رخص القيادة من منسوبي التعليم.

واعتبر أن الحاضن الرئيس للتوعية والبرامج والمناهج هي وزارة التعليم، مضيفا «لذا نتطلع لأن يكون برنامج قيادة آمنة جزءا من منهج سلوكي يدرس في مدارس التعليم العام في المراحل المقبلة».

بدورها أكدت وكيلة الوزارة لتعليم البنات الدكتورة هيا العواد أن هناك برنامجا تدريبيا لـ 46 مدربة مركزية للقيادة الآمنة من مختلف مناطق المملكة، وهؤلاء المدربات سينقلن الأثر إلى زميلاتهن المشرفات والمعلمات.

وقالت «فكرنا في هذا المشروع لنستبق انطلاق القيادة في العاشر من شوال لهذا العام للتوعية بأساليب القيادة الآمنة، لأنها أمور يفترض أن أي امرأة تنوي أن تأخذ رخصة قيادة أن تكون على علم واطلاع بها».

وأضافت أن المشروع سينفذ على مراحل تبدأ بعقد لقاء تعريفي وحقائب تدريبية وتنفيذ برامج متعددة من خلال ورش عمل تستهدف منسوبات التعليم في المناطق والمحافظات.

وتبدأ المرحلة التالية بإقامة برنامج تدريبي مركزي في مدينة الرياض، لمدربات من كل منطقة ومحافظة، على حقيبة (قودي بأمان) والمتضمنة ورش عمل تتناول موضوعات عدة، فيما تدور أنشطة الحقيبة حول قيادة المركبة بأمان.

موضوعات ورش العمل:

  • القيم والمواطنة الصالحة
  • مهارة حل المشكلات وإدارة المخاطر
  • مهارة تقدير الذات والتمكين