قتل 10 أشخاص على الأقل أمس بانفجار سيارة مفخخة استهدف مبنى لحرس المنشآت تابعا لقوات الحزام الأمني بحي المنصورة وسط عدن، في هجوم أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وقال سكان إن انتحاريين نفذا الهجوم، لكن تنظيم داعش الذي أعلن مسؤوليته عن الهجوم قال إن مفجرا واحدا نفذه وعرفه باسم أبوهاجر العدني. وأشارت مصادر قريبة من منطقة الحادث إلى سماع إطلاق نار وحدوث اشتباكات بعد الانفجار مباشرة.

من جهتها أكدت الحكومة اليمنية عزمها مواصلة الجهود في محاربة الإرهاب ومطاردة العناصر الإرهابية، وأدانت خلال اجتماع لمجلس الوزراء أمس بعدن العمليتين الإرهابيتين اللتين استهدفتا مبنى إدارة البحث الجنائي الأسبوع الماضي وقسم شرطة عدن.

وكان رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر قد وصل مساء أمس الأول إلى عدن. وأكد ابن دغر أن التهديدات المتكررة والجوفاء لميليشيات الحوثي عن استهداف الملاحة الدولية والسفن النفطية في البحر الأحمر وباب المندب، تؤكد أن مشروعها الإيراني يحتضر ويلفظ أنفاسه الأخيرة.

إلى ذلك شنت مقاتلات التحالف غارات على مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في صنعاء وصعدة، واستهدفت قاعدة الديلمي بمحيط مطار صنعاء الدولي، ومواقع الانقلابيين بمطار الحديدة.

من جهة أخرى كشف مصدر حوثي بصنعاء أن زعيم الجماعة المتمردة عبدالملك الحوثي، وجه قياديا بارزا فيما يعرف باللجنة الثورية لإصدار تعميم سري وعاجل، يقضي بمنع نشر صور الأطفال الذين يقتلون في الجبهات، تفاديا لغضب ذويهم والرأي العام.

وأكد المصدر أن التوجيهات شملت التعميم داخل ما يعرف بمؤسسة ما يسمى الشهداء، بمنع تداول أو لصق صور الأطفال المقتولين بالجبهات في الساحات العامة أو في المؤسسة نفسها، إلى جانب إزالة جميع الصور التي علقت في الشوارع مسبقا.

مشاهدات يمنية

مجندة حوثية تزعم أنها «أم المجاهدين» تقتل مدنيا في إب.

يسقط_حكم_الحوثي .. هاشتاق جديد أطلقه نشطاء يمنيون.

تجدد المعارك بين المقاومة والميليشيات بذي ناعم البيضاء.

الخطوط الجوية اليمنية تعلن استئناف رحلاتها من وإلى اليمن.

إحباط خطة للميليشيات بزراعة ألغام بجبهة عسيلان شبوة.

مقتل الحكم الشهير لبطولات الحواري أحمد الباخشي بهجوم عدن.