سليمان الجابري - الدمام

لم يظهر المنتخب السعودي الأول لكرة القدم بالشكل المقنع خلال المواجهات الخمس الودية التي خاضها منذ استلام المدير الفني، الأرجنتيني إدجاردو باوزا دفة الأمور الفنية خلفا للهولندي فان مارفيك في 21 سبتمبر الماضي، إذ غابت الهوية الفنية الواضحة للأخضر خلال فترة الشهرين الماضيين ضمن مرحلة الإعداد لنهائيات كأس العالم الصيف المقبل بروسيا.

باوزا تحت المجهر

أبدى رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ حالة من عدم الرضا على مستويات الأخضر خلال مواجهاته الخمس الودية بمعسكري جدة ولشبونة، وقال عقب الخسارة أمس الأول أمام بلغاريا» تابعت المباريات الودية الأخيرة للمنتخب، وبوضوح، لا توجد هوية فنية، والنتائج غير مرضية.. باوزا تحت المجهر». في إشارة إلى إعادة تقييم مستوى المدرب، وإمكانية الاستغناء عن خدماته حال استمر الوضع على ما هو عليه.

فوز على الضعفاء فقط

من أصل خمس مباريات لعبها الأخضر تحت إشراف باوزا، حقق فوزين على منتخبين ضعيفين هما جامايكا، عندما فاز عليه في جدة 5-1 ضمن معسكره بملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية، وعلى لاتفيا 2-0 بمعسكره في العاصمة البرتغالية لشبونة، بينما خسر أمام غانا 0-3 بجدة، وأمام البرتغال بالنتيجة نفسها في البرتغال، وأمام بلغاريا 0-1 في البرتغال أيضا.

تطويل مرحلة الاستكشاف

أخذ الشارع الرياضي على باوزا تطويله مرحلة التعرف على اللاعبين، فمن خلال معسكري جدة ولشبونة، استدعى أسماء كثيرة، حيث ضمت قائمة معسكر جدة 34 لاعبا، فيما ضمت قائمة معسكر لشبونة 30 لاعبا، دون أن يعتمد المدرب على تشكيلة واضحة أو شبه ثابتة، حيث أكثر من التجريب وإدخال الوجوه الجديدة، علما بأنه في حاجة إلى توليفة شبه ثابتة، نظرا لاقتراب موعد انطلاق العرس الرياضي.

تجارب ثقيلة في الطريق

تنتظر الأخضر مواجهات ودية من العيار الثقيل وأمام منتخبات في مقدمة التصنيف، من بينها البرازيل والأرجنتين وألمانيا وفرنسا وبلجيكا، حسبما أوضحه رئيس اتحاد القدم عادل عزت في إطار البرنامج الإعدادي لمونديال روسيا، حيث ستكون تلك المواجهات محكا وامتحانا حقيقيا للمنتخب وجاهزيته، وقبله للمدرب باوزا.

الفريدي في الوقت الضائع

بعد أن تكفل رئيس الهيئة العامة للرياضة بتأهيل اللاعب أحمد الفريدي في نادي مانشستر يونايتد عقب الفراغ من معسكر جدة، طالب باوزا بانضمامه إلى معسكر البرتغال، إلا أنه لم يدفع به إلا في الوقت المحتسب بدل الضائع في مباراة بلغاريا، حيث أشركه في الدقيقة 90.

وعاد الفريدي إلى مانشستر مرة أخرى لإكمال برنامجه الذي سيستمر حتى 30 نوفمبر الحالي.