الوكالات - بيروت، دبي

غرد رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري أمس على حسابه على «تويتر»، مؤكدا أنه بخير وسيعود إلى لبنان خلال يومين. وقال في تغريدته «يا جماعة أنا بألف خير وإن شاء الله أنا راجع هل يومين خلينا نروق، وعيلتي قاعدة ببلدها المملكة العربية السعودية مملكة الخير».

وفي السياق، عبر البطريرك الماروني اللبناني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الذي يقوم حاليا بزيارة للسعودية عن تأييده للأسباب التي دفعت الحريري للاستقالة. ونقلت قناة العربية قوله إن الحريري سيعود في أقرب وقت ممكن، وإنه يؤيد أسباب استقالة الحريري.في غضون ذلك، دعت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، أمس إلى ضرورة تأمين عودة الرئيس الحريري وعائلته إلى لبنان في الأيام المقبلة.جاء ذلك خلال اجتماع موجيريني بوزير الخارجية اللبناني جبران باسيل الذي بدأ أمس جولة أوروبية لشرح ملابسات استقالة الحريري، حسبما أفاد بيان صادر عن الخارجية اللبنانية. وحسب البيان «غادر بيروت في جولة أوروبية تهدف لشرح استقالة الحريري، وحشد التأييد لهذه القضية ولاستقرار لبنان». واستهل الوزير باسيل جولته بلقاء وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني في بروكسل «وتناول البحث الأوضاع في لبنان والمنطقة في ضوء التطورات الأخيرة».

وأضاف البيان أن الجانب الأوروبي أكد التزامه الكامل بدعم سيادة لبنان ووحدة أراضيه، وعدم تدخل أي دولة في شؤونه.

ودعت موجيريني إلى ضرورة تأمين عودة الرئيس الحريري وعائلته إلى لبنان في الأيام المقبلة، مما يساهم في تدعيم الاستقرار الداخلي وتقوية الوحدة الوطنية في لبنان.

« يجب الحرص على ضرورة تأمين عودة الرئيس الحريري وعائلته إلى لبنان في الأيام المقبلة، مما يساهم في تدعيم الاستقرار الداخلي وتقوية الوحدة الوطنية في لبنان» .

فيديريكا موجيريني