مكة - مكة المكرمة

ألقى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس الضوء على أهم النقاط الفنية حول أداء فريق الهلال بالنسخة الحالية لدوري أبطال آسيا، وذلك خلال تقرير مطول نشره على موقعه الرسمي.

وقال «يعود الهلال إلى نهائي دوري أبطال آسيا، في مواجهة أوراوا الياباني، بعدما كان خسر نهائي نسخة عام 2014 أمام ويسترن سيدني الأسترالي».

صلابة دفاعية

لم يتعرض الهلال إلى الخسارة، كما كان أقل الفرق تعرضا للأهداف، حيث تلقى 11 هدفا في 12 مباراة، وهو ما يؤكد صعوبة مهمة مهاجمي أوراوا في اختراق هذه الصلابة الدفاعية.

واعتمد المدرب رامون دياز على أربعة أو خمسة لاعبين في الدفاع، وفي الوقت نفسه كان الثنائي ياسر الشهراني ومحمد البريك يساندان الهجوم.

دور مميز للخيبري

فرض عبدالملك الخيبري، رقابة لصيقة على صانع ألعاب العين عمر عبدالرحمن بإياب ربع النهائي (3-0 للهلال)، وفي هذه المباراة، كلف دياز لاعبه الخيبري بمراقبة عمر عبدالرحمن طوال الوقت، فأدى الخيبري دوره على أكمل وجه، ونجح في قطع الكرة 6 مرات واستعادها 10 مرات، وبالتالي نجح في تحييد صانع ألعاب العين.

طريقة مختلفة

أما في مواجهة بيرسيبوليس الإيراني بذهاب قبل النهائي، فقد اعتمد دياز على طريقة 4-3-3 ونجح في الفوز 4-0، حيث سجل الشهراني أول أهدافه في البطولة، ثم في مباراة الإياب لعب بخمسة لاعبين بخط الدفاع، وانتهت المباراة بالتعادل 2-2.

خيارات وفيرة بالوسط

امتلك الهلال الكثير من الخيارات في الوسط، ومن ضمنها الثنائي الدولي سلمان الفرج وعبدالله عطيف، إلى جانب الثنائي كارلوس إدواردو ونيكولاس ميليسي.

وكانت التشكيلة التي اعتمد عليها دياز تضم عطيف صاحب أعلى نسبة نجاح في التمرير بين لاعبي الدور النهائي بنسبة 94.53%، إلى جانب الفرج وميليسي، ولعب أمامهم البرازيلي كارلوس إدواردو صاحب النزعة الهجومية.

صناعة ناجحة

صنع الأوروجوياني ميليسي أربع فرص، كان من بينها تمريرتان أثمرتا عن تسجيل أول هدفين لكارلوس إدواردو أمام العين، كما أن ميليسي سجل هدفين خلال البطولة. ولكن في الوقت نفسه كمنت قوة الفريق في وجود البدلاء.

ومن بين اللاعبين المهمين في الهلال نواف العابد، الذي يتوقع غيابه بسبب الإصابة، مما يعني أن سالم الدوسري سيتصدى للمهمة.

وكان الدوسري سجل في مواجهة دور الـ16 أمام استقلال خوزستان الإيراني، كما صنع هدفين بذهاب الدور قبل النهائي أمام بيرسيبوليس الإيراني.

خريبين مصدر الخطورة

يعد المهاجم السوري عمر خريبين الرجل الأهم في الهجوم، حيث يتساوى في صدارة ترتيب الهدافين مع لاعب شنجهاي الصيني، البرازيلي هالك، برصيد 9 أهداف لكل منهما.

ويطمح خريبين لإضافة جائزة فردية إلى رصيده، خاصة وأنه أثبت خطورته، عندما سجل ثلاثة أهداف في ذهاب قبل النهائي أمام بيرسيبوليس (4-0)، وهدفا في الإياب (2-2).

كارلوس إدواردو

أما إدواردو فقد سجل 7 أهداف في البطولة، من بينها ثلاثة بمرمى العين خلال ربع النهائي، مما يعني أن الثنائي خريبين وإدواردو سجلا معا 16 هدفا من أصل 23 هدفا للهلال في البطولة.