تنفذ وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، خططها التشغيلية لموسم العمرة من خلال توفير الخدمات كافة للمعتمرين زوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك تماشيا مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين، إذ يستقبل الزوار من خلال 100باب.

وأوضح وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الدكتور علي العبيد أن أهداف الخطة العامة تتمثل في تهيئة المسجد النبوي ومرافقه وتشغيل جميع الخدمات في المسجد النبوي، بدءا من فتح الأبواب والإشراف عليها، ونظافة المسجد بجميع أنحائه وساحاته، وتوفير السجاد وفرشه ونظافته، إلى جانب توفير ماء زمزم المبرد وعربات لذوي القدرات الخاصة، وكراسي خاصة للمحتاجين، وتسهيل نقل كبار السن في ساحات المسجد النبوي بعربات القولف، وحفظ المفقودات وإرشاد التائهين وغيرها من الخدمات التي تسهل على المصلين أداء عبادتهم.

وأشار إلى مهام وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي من حيث تيسير وتسهيل السلام على الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه رضي الله عنهما، ومضاعفة الدروس العلمية التي تعنى بالعقيدة الإسلامية وأحكام الحج والعمرة، وتوفير مكتبة متكاملة «مقروءة» تحتوي على الكتب العلمية المطبوعة والمخطوطة، ومكتبة «صوتية» تحتوي على الدروس العلمية لمدرسي المسجد والخطب والتلاوات لأئمة المسجد النبوي، إلى جانب الإجابة على الفتاوى المتعلقة بالعبادة والحج والعمرة وآداب زيارة المسجد النبوي ونسخ جميع كتب المكتبة وتحويلها إلى صيغة PDF وتأمين أجهزة حواسيب مطورة مما يتيح للباحث حرية التصفح العادي والرقمي، كما عملت الوكالة على تهيئة الإمكانات كافة للمصليات والزائرات من خلال الأقسام النسائية بتعيين مراقبات يؤدين جميع الأعمال الخدمية والرقابية والتنظيمية، وتنظيم دخول النساء إلى الروضة والصلاة فيها، حيث حددت لهن 3 فترات، الأولى من بعد الإشراق إلى قبيل صلاة الظهر، والثانية من بعد صلاة الظهر إلى قبيل صلاة العصر، والثالثة من بعد صلاة العشاء حتى بعد منتصف الليل.

عن الخدمات في المسجد النبوي

فتح 100 باب

12 سلما كهربائيا

24 سلما عاديا

16 ألف سجادة

300 طن مياه زمزم

15 ألف حافظة مياه

385نافورة للشرب

2000 عربة

11 ألف نقطة للوضوء

250 مظلة

436 مروحة رذاذ

400ألف مطوية توعوية