سحر أبوشاهين، واس -الدمام، الرياض

أعلنت وزارة الداخلية استشهاد الملازم أول فهد الكثيري من قوات الطوارئ بارتداد طلقة نارية الأحد الماضي أثناء أدائه مهامه في منطقة القطيف، تسببت في وفاته قبل وصوله للمستشفى، ونقل جثمانه للرياض حيث أديت الصلاة عليه أمس في جامع الملك خالد بأم الحمام.

وبحسب معلومات حصلت عليها «مكة» فإن عمل الشهيد كان يبدأ منذ الفجر وحتى الظهر، ولكن عندما حان موعد تسليمه لمهام عمله كانت عملية المداهمة للمطلوبين على وشك أن تبدأ فأصر على الاشتراك فيها فكتب الله له فيها الشهادة، فيما أصيب زميل له حالته مستقرة.

وحين تلقى والده نبأ استشهاده ردد أبيات شعر حول بذل النفس في سبيل الوطن والشجاعة والإقدام.

نائب أمير الرياض ينقل تعازي القيادة لأسرة الشهيد الكثيري

نقل نائب أمير منطقة الرياض محمد بن عبدالرحمن، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان لأسرة الشهيد الملازم أول سعد الكثيري الذي استشهد إثر مواجهة مسلحة مع مطلوبين بحي القطيف.

وكان نائب أمير الرياض أدى صلاة الميت على الشهيد عقب صلاة العصر اليوم بجامع الملك خالد بأم الحمام. وأدى الصلاة معه قائد قوات الطوارئ الخاصة الفريق أول ركن خالد الحربي.

وأعرب محمد بن عبدالرحمن لذوي الفقيد عن بالغ عزائه في فقيد الوطن، مؤكدا ما يتحلى به رجال الأمن كافة من شجاعة وبسالة في الذود عن حمى هذا الوطن الغالي، سائلا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويتقبله مع الشهداء، وأن يلهمهم الصبر والسلوان.

من جهتهم، رفع ذوو الشهيد الشكر لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ونائب أمير منطقة الرياض على تعازيهم ومشاعرهم، سائلين الله أن يحفظ هذه البلاد وأن يديم عليها أمنها وأمانها في ظل قيادتها الرشيدة.