واس - أبها

أكد أمير منطقة عسير فيصل بن خالد أن المنطقة فقدت عددا من القيادات الوفية التي أولت جل اهتمامها لخدمة دينها ووطنها، حيث كانت تؤدي عملها بكل حب وتفان وإخلاص في سبيل تحقيق تطلعات القيادة لخدمة الوطن والمواطن، مستذكرا الخدمات الجليلة التي قدمها نائبه الأمير منصور بن مقرن قبل وفاته ـ رحمه الله.

جاء ذلك خلال استقباله في صالة الاحتفالات الرئيسية بأبها أمس الوزراء والعلماء ومديري الإدارات الحكومية من مدنيين وعسكريين، ومحافظي المحافظات ورؤساء المراكز، ومشايخ القبائل وجموعا غفيرة من أهالي المنطقة والجاليات العربية، الذين قدموا التعازي في وفاة الأمير منصور بن مقرن، ووكيل إمارة المنطقة سليمان الجريش، ومحافظ محايل عسير محمد المتحمي، وأمين المنطقة صالح القاضي، ورئيس المراسم بالإمارة خالد الحميد، ومدير الإدارة العامة لشؤون الزراعة بالمنطقة فهد الفرطيش، والعقيد سعود السهلي، والنقيب عبدالله الشهري، والنقيب طيار نايف الربيعي، والملازم أول طيار محمد الشهراني، والوكيل رقيب فني عبدالله حدادي - رحمهم الله - الذين وافتهم المنية إثر تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقلهم بعد جولة تفقدية على عدد من مشروعات المنطقة.

وأعرب عن شكره لمسؤولي وأهالي المنطقة على مشاعرهم النبيلة وتعازيهم الصادقة، سائلا الله تعالى أن يتغمد المتوفين بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.

الصبر عند الشدائد

من جهته رفع عضو هيئة كبار العلماء الدكتور جبريل البصيلي، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة خالص التعازي والمواساة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، والأمير مقرن بن عبدالعزيز والأسرة المالكة والشعب السعودي، وذوي المتوفين في هذا الحادث الأليم، مؤكدا أهمية التحلي بالصبر عند وقوع المصائب والشدائد واحتساب الأجر في مثل هذه المواقف.

أسرة المتحمي

إلى ذلك قدم أمير المنطقة تعازيه ومواساته لأسرة محافظ محايل عسير محمد المتحمي، حيث كان في استقباله لدى وصوله منزل الفقيد بحي السامر بأبها، شيخ شمل قبائل ربيعة ورفيدة وبني ثوعة تركي المتحمي، وعضو مجلس الشورى عبدالعزيز المتحمي، ومدير إدارة الضبط الإداري بالمنطقة عبدالوهاب المتحمي وأشقاء الفقيد وأبناؤه وعدد من النواب والأهالي.

وأكد أن الفقيد المتحمي كان من الرجال المخلصين والأوفياء في أداء مهامهم خلال توليه عددا من المناصب بالمنطقة، سائلا الله تعالى أن يتقبله بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وأعربت أسرة المتحمي عن الشكر والتقدير لأمير عسير على تعازيه ومواساته لهم، والتي كان لها بالغ الأثر في تخفيف مصابهم، مثمنين حرص القيادة على الوقوف بجانب كل مواطن وتلمس احتياجاته في السراء والضراء.

أسرة الفرطيش

كما قدم أمير المنطقة، تعازيه ومواساته لأسرة مدير عام الإدارة العامة لشؤون الزراعة بعسير فهد الفرطيش، حيث كان في استقباله بمنزل الفقيد في حي المنسك، والد الفقيد وأشقاؤه وأبناؤه وعدد من أعيان وأبناء المنطقة.

ودعا الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان. بدورها رفعت أسرة الفرطيش تعازيها ومواساتها لخادم الحرمين، والأمير مقرن بن عبدالعزيز، وولي العهد، وللأسرة المالكة في وفاة الأمير منصور بن مقرن، ومرافقيه، معربين عن شكرهم لأمير المنطقة على تعازيه ومواساته لهم، والتي كان لها بالغ الأثر في تخفيف مصابهم.

أسرة الشهراني

وقدم أمير عسير تعازيه ومواساته لأسرة الملازم أول طيار محمد الشهراني، حيث كان في استقباله لدى وصوله مقر عزاء الفقيد في حي الرونة بمحافظة خميس مشيط، محافظ خميس مشيط خالد بن مشيط وشيخ شمل قبائل شهران سعيد بن مشيط، ووالد الفقيد صالح الشهراني وذوي الفقيد وعدد من نواب وأعيان المنطقة. ودعا الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان. ورفعت أسرة الملازم الشهراني تعازيها ومواساتها لخادم الحرمين، والأمير مقرن بن عبدالعزيز، وولي العهد، والأسرة المالكة، معربين عن شكرهم لأمير عسير على تعازيه ومواساته لهم، والتي كان لها بالغ الأثر في تخفيف مصابهم.

أسرة حدادي

كما قدم الأمير فيصل بن خالد تعازيه ومواساته لأسرة الوكيل رقيب فني عبدالله حدادي، حيث كان في استقباله لدى وصوله مقر عزاء الفقيد بخميس مشيط والد وإخوان الفقيد وذووه.

وسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان. وأعرب ذوو الوكيل الرقيب حدادي عن شكرهم وتقديرهم لأمير عسير على تعازيه ومواساته لهم في فقيدهم، والتي كان لها بالغ الأثر في تخفيف مصابهم، رافعين خالص التعازي والمواساة لخادم الحرمين وولي عهده الأمين، والأمير مقرن بن عبدالعزيز وللأسرة المالكة.

أسرة الحميد

كما قدم أمير عسير تعازيه ومواساته لأسرة رئيس المراسم بإمارة المنطقة خالد الحميد، حيث كان في استقباله لدى وصوله مقر العزاء، والد الفقيد الأديب محمد بن حميد في حي الضباب بأبها، وشيخ قبائل بني مالك الشيخ أحمد بن معدي ومدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة السابق الدكتور عبدالله بن حميد وعدد من النواب والأهالي بالمنطقة.

ودعا الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، مؤكدا أن الفقيد كان من الموظفين الأوفياء المثابرين في أداء عملهم على الوجه الأكمل. ورفعت أسرة بن حميد تعازيها ومواساتها لخادم الحرمين وولي عهده الأمين، وللأمير مقرن بن عبدالعزيز، وللأسرة المالكة، معربين عن شكرهم للأمير فيصل بن خالد على تعازيه ومواساته لهم، والتي كان لها بالغ الأثر في تخفيف مصابهم.