قصفت القوات الأفغانية سوقا في منطقة خاك صفيد بإقليم فرح غرب البلاد أمس الأول، مما أسفر عن إصابة 25 شخصا، بينهم 4 أطفال، حسبما ذكر سكان بالإقليم أمس.

وقال أحد السكان ويدعى عبدالغفور إن مروحيات بدأت في قصف السوق في قرية نانج أباد أمس الأول، مما أدى لإصابة الكثيرين. وأضاف أنه عندما بدأت مروحيات الجيش الأفغاني الهجوم هرع السكان للاتصال بالسلطات، ولكن لم يتخذ أي إجراء لوقف القصف، مبينا أن غالبية المصابين من أصحاب المحلات.

غير أن المتحدث باسم الحاكم ناصر مهدي قال إن مروحيات الجيش الأفغاني قصفت مخابئ طالبان في قرية نانج أباد، وقتل 3 قياديين من بين 8 من طالبان في الغارة الجوية، فيما أصيب 4 مدنيين وحالتهم مستقرة.

ومن ناحية أخرى، قال المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي إن المقاتلين هربوا دون أن يصابوا في الغارة الجوية، وإن المدنيين فقط هم من تعرضوا لإصابات وخسائر مالية.

وتقع منطقة خاك صفيد التي تسيطر عليها طالبان على بعد 50 كلم شمال مدينة فرح عاصمة الإقليم.

إلى ذلك هز انفجار كبير نسبيا صباح أمس مدينة لاشكرجاه عاصمة إقليم هلمند جنوب أفغانستان. ووقع الحادث قرب منطقة بولان بالمدينة بعد أن فجر انتحاري متفجراته قرب مركز للشرطة. وأكد مسؤول بقوات شرطة حماية الحدود في هلمند مقتل شرطي وإصابة 5 آخرين في الهجوم.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم إقليم هلمند عمر زواك إن الانفجار ناجم عن تفجير سيارة مفخخة، وأعلنت حركة طالبان المسؤولية عن التفجير.

وتسيطر حركة طالبان على 80% على الأقل من إقليم هلمند، وكثفت هجماتها على القواعد ونقاط التفتيش التابعة لقوات الأمن في مختلف أنحاء الإقليم.