مكة _ مكة المكرمة

وجد فريق من علماء الآثار اليابانيين والبيرويين بقايا تسعة رجال تمت التضحية بهم كجزء من طقوس دينية.

ووفقا لموقع International Business Times يعتقد العلماء أن الجثث تنتمي إلى نخبة من الثقافة السيكانية التي كانت تسبق الإنكا وعاشت على الساحل الشمالي لبيرو بين 750 و1375 ميلادية، والقبور محاطة بقطع السيراميك والسكاكين الاحتفالية. ويعتقد أن السيكان كانوا تجارا وحرفيين مهرة، وظهر هذا جليا من المعادن والسيراميك المزخرف.

وحظرت ممارسات الدفن السيكانية بعد وصول الغزاة الإسبان في القرن الـ16.