د ب أ _ أبوظبي

أثناء سيرك في متحف اللوفر أبوظبي، تنفتح قبة ضخمة من الأعلى على فترات متفاوتة، فتدخل أشعة الشمس من خلال التصميم الفني الجذاب الذي بني السقف على أساسه، والذي صممه الفنان المعماري جان نوفيل.

وعندما يفتتح متحف اللوفر أبوظبي للجمهور اليوم سيكون أول متحف عالمي في العالم العربي. وهدفه ليس إلا التعريف بتاريخ البشرية بطريقة جديدة.

وتوجد أسفل السقف ذي التصميم الفني المبهر أعمال فنية من جميع أنحاء العالم، في عشرات المباني ذات الشكل المربع، والمتداخلة على طراز السوق العربية.

والأعمال ليست منفصلة عن بعضها بحسب منشئها، ولكن بدلا من ذلك توجد الأعمال معا حسبما يجمعها من قواسم مشتركة. لذلك، ستضم بعض الغرف تماثيل يونانية إلى جانب منحوتات مصرية ضخمة.

كما يهدف متحف اللوفر أبوظبي إلى التأكيد على القواسم المشتركة بين الثقافات البشرية الحالية، بوصفها نتاجا لكثير من التأثيرات.