محمد حامد _ مكة المكرمة

يمكن ملاحقة الكلام، صار متاحا أن تتراجع دون أن ينتبه أحد، وذلك بعد أن أطلق تطبيق الواتس اب الخدمة الجديدة المتعلقة بإمكانية حذف الرسائل.

وهنا نقاط تؤكد أهمية وجود هذه الخاصية:

1 مع وجود مجموعات مختلفة تشمل العائلة والعمل فإن نسبة الخطأ ترتفع، ومن المهم وجود منفذ للنجاة.

2 دائما لديك سبع دقائق حتى تتراجع عن أي شيء بحسب الوقت الذي يسمح فيه بحذف الرسالة من خلال التطبيق.

3 عندما تهدأ ثورة غضبك أو سخطك بوسعك أن تتراجع عن بعض قراراتك وكلماتك.

4 أحيانا تتحمس لفكرة ما، لدعوة أو طلب، ولكن تتأكد بعد لحظات من ضرورة أن تغير رأيك.

5 ربما تواجه استفزازا من شخص ما، وتبالغ في ردة فعلك، وحينها تحتاج أن تخفي سهولة فقدانك لسيطرتك على مشاعرك.

6 إذا ما قلت رأيا وانتبهت أن المكان أو التوقيت غير مناسب، أنت الآن تعرف قيمة وجود خيار المحو.

7 يمكن أن تكتب رسالة لشخص وتتذكر أنك أخذت موقفا منه مثلا، في هذه الحالة أنت لا ترغب في أن ينتهي الأمر وكأنك تنازلت بسهولة.

8 مع كثرة الأخبار وانتشارها السريع يحدث أن تنقل خبرا أو معلومة غير صحيحة، لا بد أن تخفي هذه الشائعة قبل أن ينتبه أحد.

9 عندما تطلب شيئا ويتأخر الطرف المقابل في الرد فإنك تميل إلى إخفاء حاجتك له.

10 يحدث أن تستمتع بأن تثير فضول الآخرين إلى الرسالة التي حذفتها.

11 لأنك تريد أن تجرب كيف تقلل من سوء الفهم والشرح وهذه أنسب طريقة.

12 يعد نوعا من التعادل، مقابل كل الكلام المنشور في الواتس اب فإن الحذف يحقق بعض التوازن.

13 لأن بعض الناس يعيشون في الواتس اب ويحتاجون أن يكون لديهم طريقة لحذف بعض التفاصيل التي قد يتحمسون ويصرحون بها.

14 ربما ترسل لزوجتك ممازحة بغيضة وتنتبه أنها يمكن أن تأخذ الأمر بجدية وتكون على حافة الوقوع في مشكلة.

15 لن تكون هذه الخدمة فعالة إذا كان المستلم يعيش في الواتس اب ويتابع التنبيهات أولا بأول، وقتها لا أحد يمكنه مساعدتك.