رويترز _ باريس

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أمس أنه يعتقد أن رئيس وزراء لبنان المستقيل سعد الحريري لا يخضع للإقامة الجبرية في السعودية، وليس هناك أي قيود على حركته. وقال لإذاعة أوروبا 1 «نعم، على حد علمنا. نعتقد أنه حر في تحركاته والمهم أنه يتخذ خياراته».

وذكر دبلوماسيون أن سفير فرنسا لدى السعودية اجتمع مع الحريري أمس الأول قبل زيارة لم تكن مقررة سلفا قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرياض للقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وترتبط باريس بعلاقات خاصة مع لبنان مستعمرتها السابقة ومع الحريري الذي يملك منزلا في فرنسا حيث عاش سنوات عدة. وقال ماكرون في دبي أمس إن هناك اتصالات غير رسمية مع الحريري لكن ليس هناك طلب لنقله إلى فرنسا. وأضاف «ما يهمنا هو استقرار لبنان وطرح حل سياسي بسرعة».

ومن المقرر أن يزور لودريان السعودية في 16 نوفمبر الحالي، وسيسافر إلى إيران في وقت لاحق من الشهر.