مكة - صنعاء، تعز

تشهد المحافظات الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي وصالح أزمة خانقة بالمشتقات النفطية والغاز المنزلي، جراء إخفائها من قبل جماعة الحوثي التي تملك معظم محطات الغاز والبترول.وباتت الحياة بالمحافظات الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين شبه متوقفة، حيث ارتفع سعر عبوة 20 لترا من البترول إلى 15 ألف ريال، فيما وصل سعر عبوة الديزل إلى 8000 ريال، والغاز المنزلي إلى 6000 ريال، ولا يزال غير متوفر إلا من خلال تجار السوق السوداء.كما شهد الريال اليمني هبوطا لمستويات قياسية، وهو ما انعكس سلبا على ارتفاع أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية بشكل كبير في الأسواق.ميدانيا أعلن الجيش اليمني مصرع 235 مسلحا من ميليشيات الحوثي وصالح خلال الأسبوع الثاني من المعارك العنيفة المستمرة معها في أكثر من جبهة.وأكد في رصد إحصائي نشره موقع «سبتمبر نت» الناطق باسم الجيش أن بين القتلى 20 قياديا ميدانيا، و3 من كبار القادة الذين ينتمون للحرس الجمهوري.وأشار إلى أن معظم خسائر الميليشيات تركزت في جبهات نهم (شرق صنعاء) التي قتل فيها أكثر من 100 عنصر واعتقل قائد الميليشيات الحوثية زياد السالمي، تلتها جبهات تعز بـ 86 قتيلا بينهم 5 قيادات، وحجة بـ 82 قتيلا. وفي صعدة أوضحت الإحصائية مقتل 16 من الميليشيات بينهم 4 قيادات ميدانية و3 قناصين. كما قتل رئيس عمليات القوات الخاصة لميليشيات الحوثي في الحديدة مع 15 قياديا بغارة للتحالف أثناء اجتماع بمديرية الخوخة. وقتل أيضا قائد فرقة القناصة المدعو راكان البحيري مع عدد من مرافقيه بمواجهات في جبهة الشقب بمديرية صبر الموادم جنوب تعز.