سحر أبوشاهين - الدمام

تسببت مقاومة محمد العبد العال ومصطفى السبيتي لرجال الأمن ببلدة تاروت بمحافظة القطيف بأسلحة رشاشة ومسدسات، إثر مداهمة نفذتها الجهات الأمنية للقبض عليهما على خلفية قتل رجل الأمن جندي أول عبدالله بدر القحطاني بإصابتهما، بحسب متحدث وزارة الداخلية اللواء منصور التركي لـ«مكة».

وكان الشهيد القحطاني متوقفا في إشارة مرور بمنطقة البحاري الاثنين الماضي حين داهمه ملثمون وفتحوا باب سيارته وأطلقوا عليه النار ولاذوا بالفرار، ليتوفى في مكانه قبل نقله إلى المستشفى.

ووفق معلومات للصحيفة فإن كاميرات المراقبة المثبتة في أحد المحلات القريبة من موقع الحادث سهلت على رجال الأمن العثور عليهما.

وقبض على الاثنين بمنزل في حي المشاري بتاروت أمس، ولمصطفى شقيقان « منتظر وعادل»، محتجزان أيضا على خلفية قضايا ذات صلة بالإرهاب.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان لها أمس أن قوات الأمن تمكنت أمس الأول من القبض على المطلوبين أمنيا محمد سعيد سلمان العبد العال، ومصطفى علي صالح السبيتي، ببلدة تاروت بمحافظة القطيف، وأنهما نقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج من الإصابة التي تعرضا لها نتيجة مقاومتهما إجراءات القبض عليهما.