تفاعل
الجمعة 21 صفر 1439 - 10 نوفمبر 2017
السعودية والمستقبل الجديد

ما يعجب الشباب السعودي في شخصية ولي العهد، صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان هو سعيه الدؤوب وجهده المتواصل ونشاطه المستمر في إحداث نقلة نوعية في المملكة العربية السعودية، ونقلها إلى مصاف الدول المتقدمة وعلى كافة النواحي والأصعدة، وتحويلها من دولة مستهلكة إلى دولة منتجة تحقق الاكتفاء الذاتي. وحتى يسير نحو هدفه العظيم، شرع سموه خلال العامين الماضيين في تأسيس القاعدة التي سينطلق منها نحو هذا الهدف المنشود.

وأهم إنجاز حققه سموه هو إعلانه رؤية 2030، هذه الرؤية التي هندسها وأسسها مع فريق عملي واحترافي متكامل، وهي تسعى إلى صناعة إصلاح اقتصادي متكامل للمملكة، حيث تهدف إلى تنويع مصادر الدخل وتقليل الاعتماد على النفط، بالإضافة إلى تحقيق توازن مالي من خلال تشجيع الاستثمار الأجنبي، وجذب رؤوس الأموال الخارجية.

من خلال هذه الرؤية المتكاملة والتي تحقق نتائجها بإذن الله تعالى بحلول العام 2030، عمل سموه على تشجيع وتقوية كافة العوامل التي تساعد على تحقيقها، وبالتالي عمل أيضا على تقويض وإنهاء العوامل التي تعيق تحقيق هذه الرؤية العظيمة.

من العوامل الإيجابية التي سعى وما زال يسعى إلى تشجيعها تحسين أوضاع المرأة، فمنذ أن أعلن سموه عن انطلاق رؤية 2030 وأوضاع المرأة تتزايد إيجابيا من خلال قرارات تأنيث المحال التجارية المتخصصة ببيع اللوازم النسائية، إلى صدور القرار السامي بالسماح لها بقيادة السيارة إلى وصولها إلى مناصب قيادية وفعالة في الدولة.

كما سعى سموه، حفظه الله، إلى تعزيز دور المملكة الإسلامي، من خلال جهوده الكبيرة في تأسيس التحالف الإسلامي، والذي يهدف إلى تجفيف منابع الإرهاب والقضاء عليه في البلدان الإسلامية، وعلى كافة الأصعدة، وقد آتى هذا التحالف ثماره بدحر الإرهاب في العديد من الدول العربية والإسلامية.

كما سعى الأمير الشاب إلى تطوير الاستثمارات داخل المملكة، فسموه يتقلد منصب رئيس مجلس الإدارة لصندوق الاستثمارات، والذي يسعى إلى تحقيق عوائد مالية كبيرة للمملكة، ولعل أهم صفقاته التاريخية هو عقد صفقات التعاون الاقتصادي مع مجموعة سوفت بنك اليابانية بهدف تعزيز استثمارات القطاع التقني في العالم.

ومن أهم إنجازات سموه العسكرية تأسيسه للشركة السعودية للصناعات العسكرية، وبذلك ستوفر وزارة الدفاع ملايين الدولارات التي تنفقها سنويا في شراء المعدات والصناعات العسكرية من الخارج، وبالتالي سيتم تأسيس قطاع متكامل للصناعات الحربية الوطنية.

وألغى الأمير محمد بن سلمان العديد من المجالس العليا في الحكومة واختزالها في مجلسين فقط، وذلك لتوفير الوقت وإلغاء البيروقراطية وتوحيد الجهود، وهما مجلس الشؤون الاقتصادية ومجلس الشؤون السياسية والأمنية.

ومن أهم الإنجازات قطع وبتر الأيادي الإيرانية عن المنطقة العربية، ودفاعه عن الشرعية في اليمن الشقيق ودحره للانقلابيين الحوثيين.

حفظ الله ولي العهد، أميرنا الشاب، ووفقه في كل ما يصبو إليه من تحقيق إنجازات عظيمة وأهداف سامية تحقق للمملكة العربية السعودية مكانتها الكبيرة بين مصاف الدول المتقدمة.


أضف تعليقاً