واس - جنيف

دعا نائب المبعوث الدولي للأزمة في سوريا للشؤون الإنسانية يان إيجلاند إلى السماح بالدخول العاجل للمساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية التي يعاني فيها عشرات الآلاف من المدنيين من الجوع، جراء حصار قوات نظام الأسد.

وقال إيجلاند في مؤتمر صحفي عقده في جنيف إن الأمم المتحدة فشلت خلال الأسابيع الماضية في الحصول على التصريحات اللازمة من النظام لإدخال الغذاء والأدوية للمحاصرين في مناطق عدة، مشيرا إلى أن منطقة الغوطة الشرقية تدخل ضمن مناطق خفض العنف.

وأوضح أنه مع نقص الغذاء في الغوطة الشرقية لم تعد الأمهات قادرات على إرضاع أطفالهن، وأن الأطفال وصلوا إلى حالة من سوء التغذية الحاد تجعلهم أقرب للموت من الحياة، مؤكدا أن استمرار الوضع هناك سيؤدي إلى كارثة إنسانية هائلة، وأن الشتاء سيكون مروعا في الغوطة الشرقية.

وطالب بالسماح بعمليات إجلاء طبي للمصابين والجرحى من المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية قبل فوات الأوان، خاصة إجلاء 29 مصابا يرزحون تحت بيروقراطية وعدم اكتراث النظام، لافتا إلى أن جرائم الحرب وتجويع المدنيين وحرمانهم من الرعاية الطبية تعد جرائم إنسانية ولا تسقط بالتقادم، وشدد المبعوث الأممي على أن هذه المرحلة تعد مرحلة للجهود الدبلوماسية لوصول الطعام للمدنيين المحاصرين.