مكة، الوكالات - واشنطن، صنعاء، صعدة

أدان البيت الأبيض أمس الهجمات الصاروخية التي تشنها جماعة الحوثي المدعومة من إيران على السعودية، مشيرا إلى أنها تهدد الأمن الإقليمي وتقوض الجهود الرامية لوقف الصراع.

وقال في بيان «إن هجمات الحوثيين الصاروخية على السعودية، والتي يتيح الحرس الثوري الإسلامي الإيراني تنفيذها، تهدد الأمن الإقليمي وتقوض مساعي الأمم المتحدة للتفاوض على نهاية للصراع». وتابع البيان «هذه الأنظمة الصاروخية لم تكن موجودة في اليمن قبل الصراع ونحن ندعو الأمم المتحدة لإجراء فحص دقيق للأدلة على أن النظام الإيراني يطيل أمد الحرب في اليمن من أجل المضي في طموحاته الإقليمية».

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع شركاء آخرين «يشاركونها أسلوب التفكير نفسه» للرد على مثل هذه الهجمات، وفضح الأنشطة الإيرانية المزعزعة لاستقرار المنطقة.

ميدانيا شهدت جبهات نهم شرق صنعاء، وتعز، والجوف، وصعدة، وحجة على الحدود اليمنية السعودية معارك عنيفة بين قوات الشرعية المسنودة بقوات التحالف العربي وميليشيات الحوثي وصالح.

ففي نهم شرقا أكد مصدر ميداني أن قوات الشرعية حققت تقدما ميدانيا وسيطرة على تلال الركاب بمنطقة بني فرج بعد معارك عنيفة بميمنة نهم. وأشار المصدر إلى أن الميليشيات أجبرت أهالي قرية قطبين بنهم على النزوح من منازلهم، وحولتها إلى ثكنات عسكرية.

وكان موقع «سبتمبر نت» الناطق باسم الجيش أكد في وقت سابق مقتل 11 من قيادات الميليشيات خلال العمليات العسكرية في جبهة نهم، بجانب عدد من خبراء متفجرات وصواريخ وزراعة ألغام.

وفي البقع بصعدة قتل العشرات بينهم 7 قيادات ميدانية في جبهة ثأر صلة، فيما تجددت المواجهات في جبهة الساقية بالجوف.

كما قصفت قوات الشرعية تحركات للميليشيات في مناطق متفرقة من مديرية منبه في صعدة، وكذلك أفشلت قوات الشرعية هجوما للميليشيات على أطراف خط التماس بجبهة طور الباحة بمحافظة لحج.

وأكد قائد المحور الغربي بجبهة طور الباحة رامي الصبيحي أن المعارك أسفرت عن مقتل 9 مسلحين حوثيين، وجرح أكثر من 15 آخرين.

من جهة أخرى، أدانت رابطة أمهات المختطفين اليمنيين أمس مقتل مختطف بعد تعرضه للتعذيب الشديد. وقالت في وقفة احتجاجية أمام المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء أمس إن «المختطف أحمد الوهاشي قتل بسجن احتياطي هبرة بصنعاء الأسبوع الماضي، بعد أن تعرض للتعذيب الشديد وكسر عموده الفقري».

وأضافت أنه «لأكثر من عامين تستمر جماعة الحوثي وصالح المسلحة باختطاف وإخفاء المواطنين الأبرياء بعد أن أخذتهم من بيوتهم ومقار أعمالهم دون مسوغ قانوني، وتعذبهم بشتى أساليب التعذيب، والعشرات منهم انتهت حياتهم تحت وطأة التعذيب النفسي والجسدي الشديدين».

وأشارت أمهات المختطفين إلى أن «انتهاكات الحوثي بحق المختطفين والمخفيين قسرا ازدادت في الفترة الأخيرة، فقد منع الحوثيون الزيارات عن أمهات وذوي المختطفين، كما منع إدخال الطعام والشراب والأدوية لهم، في تحد صارخ لكل القيم الإنسانية والأخلاقية».

وطالبت الأمهات المفوضية السامية لحقوق الإنسان الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن بتحمل مسؤولياتهما الإنسانية والقانونية والأخلاقية تجاه المختطفين.

وحملت الأمهات جماعة الحوثي وصالح المسلحة حياة وسلامة جميع أبنائهن المختطفين والمخفيين قسرا، وطالبن بسرعة إطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.

مشاهدات يمنية

1 ألغام الحوثي تفتك بالمدنيين بمنطقة موزع والمخاء غرب تعز.

2 ميليشيات الانقلاب تقصف عشوائيا مناطق بشرق تعز.

3 إجبار أهالي قرية قطبين في نهم على النزوح.

4 تحويل منازل أبناء نهم إلى ثكنات عسكرية حوثية.

5 رابطة أمهات المختطفين تطالب بسرعة إطلاق سراحهم أبنائهن.

6 معمر الإرياني: الميليشيات تدمر الإرث التاريخي والحضاري اليمني.