واس - الرياض

أدى الأمير أحمد بن عبدالعزيز، والأمير مقرن بن عبدالعزيز، عقب صلاة عصر اليوم بجامع الإمام تركي بالرياض، صلاة الميت على نائب أمير منطقة عسير منصور بن مقرن، ومرافقيه، رحمهم الله، الذين وافتهم المنية إثر تحطم الطائرة المروحية التي كانت تقلهم خلال جولتهم التفقدية لعدد من المشروعات بالمنطقة.

وكان في استقبالهما لدى وصولهما الجامع نائب أمير منطقة الرياض محمد بن عبدالرحمن.

كما أدى الصلاة عدد من الأمراء، ومفتي عام المملكة، وجمع من المواطنين.

شهداء الحادث:

  • منصور بن مقرن - نائب أمير منطقة عسير
  • سليمان الجريش - وكيل إمارة منطقة عسير
  • محمد المتحمي- محافظ محايل عسير
  • المهندس صالح القاضي- أمين منطقة عسير
  • خالد الحميد- رئيس المراسم بإمارة منطقة عسير
  • فهد الفرطيش - مدير الإدارة العامة لشؤون الزراعة بمنطقة عسير
  • العقيد سعود السهلي
  • النقيب عبدالله الشهري
  • النقيب طيار نايف الربيعي
  • الملازم أول طيار محمد الشهراني
  • الوكيل رقيب فني عبدالله حدادي
عبدالله حدادي.. لم يسقط اسمك بل ارتفعت روحك بالدعوات

وكيل الرقيب الفني عبدالله علي حدادي.. نعم هو اسمك ورتبتك أيها البطل الشهيد، هكذا تناقلتك السعودية أمس يا عبدالله.. شهيدا.. فريدا.. وحيدا، بعد أن سقط اسمك سهوا من قائمة ضحايا مروحية عسير المنكوبة التي كانت تقل نائب أمير المنطقة منصور بن مقرن، وعددا من المسؤولين الكبار، رحمهم الله جميعا.

لم يسقط اسمك أيها الشهيد البطل بل حلق أمس في سماء الوطن، بعد أن شحت المعلومات الرسمية في ليلة الفاجعة واليوم الذي تلاها بأسماء مرافقي الأمير الراحل، فحصر الضحايا باجتهادات فردية من إعلاميين وناشطين وأقارب للمفقودين.

لم يسقط اسمك أيها الشهيد البطل، بل اغتسلت روحك وارتفعت بالدعوات على ألسن السعوديين.. وكأنك استشهدت وحدك!